أخبار أميركاهجرة

إنهاء الاحتجاز “طويل الأمد” لعائلات المهاجرين

سمحت سلطات الهجرة والجمارك بخروج جميع الأسر المحتجزة في أحد مراكزها بولاية بنسلفانيا، معلنة أنها لن تستخدم المركز  في المستقبل لاحتجاز تلك الأسر، وإنما تخطط لتحويل هذا المركز  إلى منشأة للبالغين فقط، وفق ما كشفت عنه ملفات قضائية.

ولقيت هذه الخطوة ترحيبًا من قبل محامي أسر المحتجزين، الذين نسبوا الفضل لإدارة الرئيس بايدن، مؤكدين أن فترات الاحتجاز، حتى ولو كانت قصيرة، قد تكون مضرة بالأطفال، بحسب ما أشار إليه موقع “usnew“.

وأرجعت إدارة الهجرة قرارها في ملفها أمام المحكمة إلى أنها تقوم بمراجعة وضعها الحالي للاحتجاز العائلي في (مرافق احتجاز العائلات) للسماح بإعادة استخدام المرافق المادية على نطاق أوسع لتلبية الاحتياجات التشغيلية بشكل أفضل”.

ومن المتوقع أن تسير مراكز أخرى بولاية تكساس على نفس منوال مركز بنسلفانيا، وتطلق سراح العائلات المحتحزة خلال الأيام القادمة، وفق ماكشفت عن السلطات المعنية.

وفي وقت سابق أطلقت إدارة بايدن سراح عدة أسر طالبة للجوء، كانت مُحتجزة في تكساس، حيث ستتابع تلك العائلات قضاياها وستبقى تحت مراقبة دائرة الهجرة والجمارك، وفقًا”nytimes“.

يذكر أن السلطات الأمريكية احتجزت في يناير، أكثر من 7400 من الآباء والأطفال على طول الحدود الجنوبية، بزيادة 60% عن ديسمبر، فيما طُرد أكثر من 4700 منهم بموجب نظام الصحة العامة في عهد ترامب، وفقًا لبيانات حكومية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين