أميركا بالعربيهجرة

إدارة ترامب تخطط لملاحقة هذه الفئة من المهاجرين قبل الانتخابات

ترجمة: مروة مقبول

تدرس إدارة الرئيس دونالد وضع لوحات إعلانية لمنتهكي قوانين الهجرة، وهي خطوة غير مسبوقة تتماشى مع سياسته بشأن تطبيق القانون والنظام قبل الانتخابات.

وفقًا لشبكة CNN، ستقوم وكالة إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك (ICE)، ذراع الإنفاذ التابع لوزارة الأمن الداخلي، بوضع  اللوحات الإعلانية لتوعية المواطنين بالمهاجرين الذين ارتكبوا جرائم وقامت السلطات المحلية باطلاق سراحهم، ولكن لم يتضح بعد شكل تلك اللوحات أو تكلفتها.

وتشير الشبكة إلى أن هذه الخطوة تهدف إلى تحديد مناطق الحماية القضائية، وأنها سوف تثير القلق داخل تلك المجتمعات. وأكدت أن الإدارة الأمريكية ظلت تلاحق ما يسمى بـ “ الآمن”، وهي تلك التي تحد من التعاون بين سلطات إنفاذ القانون المحلية وسلطات الهجرة الفيدرالية، بحجة أنها تعرض السلامة العامة للخطر.

وكانت ، إلى جانب ، قد تعرضتا لانتقادات لاذعة بسبب جهودها التي وصفها الكثير من المعارضين على أنها موجهة سياسيًا لتعزيز ترامب وسط موسم انتخابي مثير للجدل. وازداد الأمر سوءً بعد في الآونة الأخيرة، حيث تحولت الاحتجاجات في بورتلاند بولاية أوريجون إلى أعمال عنف. وفي المقابل، أشارت وزارة العدل مؤخرًا إلى ثلاث مدن رئيسية يقودها الديمقراطيون، بورتلاند ونيويورك وسياتل، على أنها “سمحت بالعنف وتدمير الممتلكات الفيدرالية”.

وتشير الشبكة في تقريرها إلى أن نشر تلك اللوحات بهدف الإعلان عن المهاجرين المنتهكين للقانون تثير التساؤلات حول الغرض الحقيقي منها، حيث أوضح جون ساندويج، الموظف السابق لدى وكالة (ICE) أن تشغيل تلك اللوحات الإعلانية هو بمثابة “رسائل سياسية”.

ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” أمس الثلاثاء أن إدارة الهجرة والجمارك تستعد أيضًا لاطلاق حملة اعتقالات مستهدفة في المدن التي تبنت سياسات “الملاذ الآمن”. وكانت قد تمكنت خلال الصيف من القبض على أكثر من 2000 مهاجر على مدار عدة أسابيع، كجزء من عملية استهدفت أشخاصًا لهم تاريخ إجرامي.

للاطلاع على الرابط الأصلي إضغط هنا

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين