أخبار أميركاهجرة

إدارة بايدن تعتزم إعادة معظم المهاجرين على الحدود مع المكسيك

تعتزم إدارة الرئيس جو بايدن إعادة معظم المهاجرين الذين يتم القبض عليهم على حدود الولايات المتحدة مع المكسيك. ونقلًا عن موقع “usnews” قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، إنه بسبب الوباء فإن “الوقت ليس مناسبًا الآن للقدوم، وسيتم رد الغالبية العظمى من الوافدين على أعقابهم”.

وأرجعت ساكي تلك القرارات إلى ظروف جائحة كورونا، إضافة إلى أن إدارة بايدن لم تمض سوى وقت قصير كي تضع القواعد الخاصة بقبول المهاجرين الجدد.

في الأثناء تداولت تقارير أنباء عن إطلاق سراح بعض الأسر التي دخلت بشكل غير شرعي، مع زيادة الضغط على الإدارة الحالية لتغيير سياسات ترامب في هذا الملف.

وبحسب موقع “usatoday” أطلق مسؤولون في تكساس، الأسبوع الماضي، سراح مئات الأسر القادمة من أمريكا الوسطى، وسط مخاوف من الاكتظاظ في مرافق الاحتجاز التابعة لحرس الحدود بعد أن رفضت السلطات المحلية في المكسيك استعادتهم.

وفي سياق متصل أوضحت وكالة “رويترز” أن نحو 87 ألف شخص حاولوا عبور الحدود الجنوبية، الشهر الماضي، بزيادة نحو 6% عن الشهر السابق.

وفي وقت سابق أبقى الرئيس جو بايدن على مرسوم رئاسي أصدره ترامب يسمح للسلطات الأمريكية بترحيل المهاجرين غير الشرعيين الذين يتم القبض عليهم عبر الحدود وإرسالهم إلى المكسيك.

جدير بالذكر أن خطة إعادة المهاجرين الذين يتم القبض عليهم على حدود الولايات المتحدة مع المكسيك تأتي بموجب سياسة تم تطبيقها في عهد ترامب، للحد من انتشار فيروس كورونا، ولمنح الإدارة فرصة صياغة سياسة “إنسانية”.

ونقلا عن موقع “الحرة” تسعى إدارة بايدن، إلى استقبال 62500 لاجئ على أراضيها هذا العام، بعد أن سجلت الإدارة السابقة رقمًا قياسيًا في خفض عدد اللاجئين وصل إلى إلى 15 ألفا فقط.

ومن المتوقع جلب 22 ألف لاجئ من أفريقيا، و 13 ألفًا من جنوب آسيا، و 6 آلاف من شرق آسيا، و5 آلاف من أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، إضافة إلى آلاف آخرين من أوروبا وآسيا الوسطى، بالإضافة إلى جلب 12500 لاجئ من أماكن لم تحدد بعد.

وإلى جانب ذلك تعتمد خطة بايدن إطلاق برنامج تجريبي للاجئين من شأنه أن يسمح للرعاة من القطاع الخاص بتمويل التكاليف المرتبطة بإعادة التوطين في الولايات المتحدة.

يذكر أن البلاد أعادت توطين 1501 لاجئًا فقط خلال الفترة الممتدة من 1 أكتوبر إلى 5 فبراير، وفقًا لبيانات وزارة الخارجية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين