أميركا بالعربيهجرة

إدارة بايدن تسعى لتطبيق إجراءات صارمة ضد الهجرة غير الشرعية

ترجمة: فرح صفي الدين

قال وزير الأمن الوطني، أليخاندرو مايوركاس، خلال اجتماعٍ افتراضي مع موظفي إدارة الهجرة والجمارك (ICE) الأسبوع الماضي، إن الإدارة الأمريكية تسعى لاتخاذ إجراءات صارمة ضد الهجرة غير الشرعية واستهداف هؤلاء الذين ينتهكون القوانين على الحدود والمدن الأمريكية التي تعمل كملاذ آمن لهم

وبحسب صحيفة Washington Post، أوضح السيد مايوركاس أن موقف الإدارة قد تغير وأنه يتم اعتقال المهاجرين الذين هم “بحاجة إلى محاكمة جنائية”. وكشف أيضًا عن أن الرئيس جو بايدن يبحث “استئناف بناء جدار دونالد ترامب الحدودي”، لمعالجة الأعداد القياسية للمهاجرين الذين يتدفوق لعبور الحدود بطريقة غير شرعية.

وأضاف أن وزارة الأمن الوطني تعتزم العمل مع وزارة العدل لتعديل بعض القوانين الخاصة بالهجرة والتي يستغلها بعض المهاجرين غير الشرعيين لعدم المثول أمام القضاء.

وأشارت الصحيفة إلى أن دخول الولايات المتحدة بشكل غير قانوني يعتبر بمثابة “جنحة” بموجب البند الثامن من المادة رقم 1325، كما يعتبر إعادة الدخول إلى البلاد بعد الترحيل “جريمة” بموجب البند الثامن من المادة رقم 1326.

وفي اجتماعه مع موظفي (ICE) قال وزير الأمن الوطني إن وزارته ستستهدف ما يسمى بالمدن الآمنة التي ترفض العمل مع الوكالة لتسليم المهاجرين غير الشرعيين المختبئين هناك.

كما أكد أنه يعارض بعض سياسات الهجرة وحماية الحدود الأكثر تقدمًا، مثل ضغوط اليسار المتطرف لإلغاء الوكالة الفيدرالية تمامًا.، مضيفًا أن ما تحتاجه البلاد حقًا هو “تعزيز سياساتنا والتواصل بشكل أكثر فعالية”.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن الرئيس بايدن كان قد كلف نائبته كامالا هاريس بملف الهجرة، تعرضت لانتقادات لاذعة مؤخرًا لعدم زيارتها للحدود الجنوبية أو مرافق احتجاز أطفال المهاجرين غير المصحوبين بذويهم حتى الآن. بينما قامت بزيارة مدينة نيو هافن بولاية كونيتيكت، وأوكلاند بكاليفورنيا وشيكاغو بإلينوي للترويج لخطة الإنقاذ الأمريكية.

المصدر:

https://washingtonnewspost.com/news/usa/bidens-dhs-head-wants-to-prosecute-more-illegal-immigrants-and-crack-down-on-sanctuary-cities/

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين