أخبار مترجمةجديد الهجرةصوت أمريكاهجرة

أول دعوى قضائية ضد إجراءات ترامب الجديدة حول الهجرة

ترجمة: مروة مقبول

قامت مدينة ومقاطعة سانتا كلارا بولاية ، برفع دعوى قضائية يوم الثلاثاء، لمنع إدارة من تنفيذ القاعدة الجديدة التي قامت بإصدارها مؤخرًا، والتي تهدف إلى حظر منح الإقامة الدائمة للمهاجرين الشرعيين، في حال كانوا ينتفعون من برامج الإعانات الحكومية.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي قد قامت بإصدار القاعدة الجديدة والتي تحمل اسم “أعباء على المجتمع” في فبراير الماضي، وتخطط الحكومة الفيدرالية لتنفيذها ابتداءً من شهر أكتوبر، وفقًا لاختبار “الثروة”، حيث سيتم رفض الفقراء إذا اعتُبر أنهم من المحتمل أن يستفيدوا من برامج مثل قسائم الطعام أو الإسكان المدعوم.

هروب من الرعاية

وفي الدعوى المرفوعة في محكمة الولايات المتحدة المحلية في سان فرانسيسكو، تقول المقاطعات إن القاعدة سيكون لها “تأثير تقشعر له الأبدان”، وستجعل الكثيرين يهربون من الحصول على برامج الرعاية الصحية الفيدرالية الضرورية، والتي تحمي المجتمعات من الأمراض، مثل فيروس زيكا.

وتقول الدعوى إنه للتغلب على ذلك يتعين على الحكومات المحلية تقديم خدمات مماثلة بمقابل مادي عوضًا عن ذلك.

وتقاضي سلطات مدينة سان فرانسيسكو ومقاطعة سانتا كلارا هيئة خدمات الجنسية والهجرة ووزارة الأمن الداخلي ورئيسيهما، متهمة إياهما بانتهاك قانون الهجرة والجنسية الصادر في عام 1965.

تشويه المهاجرين

وقال دينيس هيريرا محامي مدينة سان فرانسيسكو في بيان يوم الثلاثاء إن “هذه القاعدة غير القانونية هي محاولة أخرى لتشويه سمعة المهاجرين”.

وأضاف: “إنها تستهدف المهاجرين الذين يقيمون في البلاد بشكل قانوني ويعملون بجد، كما أنها تزرع الخوف والارتباك في مجتمعاتنا”.

من جانبه قام كينيث ت. كوتشينيلي، القائم بأعمال مدير خدمات المواطنة والهجرة بالولايات المتحدة، بالتعليق على هذا الأمر قائلًا: “هذه القاعدة تقع ضمن حدود القانون والتقاليد القانونية”. وأضاف: “الاكتفاء الذاتي هو جزء أساسي من التراث الأمريكي العظيم، ونحن بفخر نقف وراء هذا التقليد”.

فصل العائلات

وجاء في الدعوى القضائية أن القاعدة الجديدة ستؤثر سلبًا على سكان الولايات المتحدة، وستقوض منظومة الرعاية الصحية في البلاد وستجلب أضرارًا مالية ملموسة.

واعتبر مقدمو الدعوى أن تطبيق القاعدة الجديدة سيؤدي إلى فصل أفراد العائلات عن بعضهم البعض.

وأثار إعلان القاعدة يوم الاثنين الماضي ردود أفعال سريعة ومتباينة، لكن لم يكن من المتوقع أن يتم رفع دعوى قضائية لمنع دخولها حيز التنفيذ.

وتعهدت العديد من جماعات الدفاع عن المهاجرين بمقاضاة الحكومة الفيدرالية، بينما رفضت وزارة العدل التعليق على وضع هذه الدعوى.

وأعلنت المدعية العامة لولاية نيويورك، ليتيتيا جيمس، مساء الاثنين أنها تعتزم رفع دعوى لمنع هذه القاعدة، قائلة إنه بموجب هذه القاعدة، “سيصاب الأطفال بالجوع؛ وستذهب العائلات دون رعاية طبية”.

استهداف الفقراء

ويرى البعض أن هذه القاعدة الجديدة هي الخطوة الأخيرة لإدارة ترامب لإصلاح نظام الهجرة بشكل كبير.

ولكن بموجب هذه القاعدة، سيتم حرمان المهاجرين الفقراء من الإقامة الدائمة “” في حال تم إثبات أنهم ليس لديهم مصدر رزق، وأنهم من المحتمل أن يستخدموا برامج الإعانات الحكومية مثل قسائم الطعام والإسكان المدعوم.

كما سيفحص المسئولون في إدارة الهجرة بعض المعايير الخاصة بالمهاجر مثل العمر، الحالة الصحية و الاجتماعية، الأصل، مصدر الرزق، الوضع المالي، والتعليم، وذلك لتحديد ما إذا كان سيتم منح الإقامة الدائمة أم سيحرم منها.

ولن تنطبق القاعدة على الأشخاص الذين لديهم بالفعل “جرين كارد”، أو على الأفراد التابعين للجيش، أو اللاجئين وطالبي اللجوء، أو النساء الحوامل والأطفال.

ومن المرجح أن تتم الموافقة على من يتقدم للحصول على “الجرين كارد” ويتحدث الإنجليزية ويظهر خطابات دعم رسمية ولديه تأمين صحي خاص.

أوضاع المهاجرين

ويقدر عدد المهاجرين الذين يسعون إلى تعديل وضع إقامتهم في الولايات المتحدة بأكثر من 382 ألف شخص سنويًا، وتشير التقديرات إلى أن أكثر من 324 ألف شخص في الولايات المتحدة سيتم ترحيلهم، أو عدم حصولهم على برامج المساعدات العامة، في حال تطبيق تلك القاعدة.

ومع ذلك، تقدر منظمات الدفاع عن حقوق المهاجرين أن 26 مليون مهاجر يعيشون في الولايات المتحدة بشكل قانوني، سيعيدون النظر في استخدامهم للإعانات الحكومية، لأنهم قد يخشون أن يؤثر ذلك على بقاءهم في البلاد.

وأعلن كينيث ت. كوتشينيلي، القائم بأعمال مدير خدمات المواطنة والهجرة بالولايات المتحدة، يوم الاثنين الماضي عن القاعدة الجديدة، حيث قال: “إن الفائدة التي تعود على دافعي الضرائب في الولايات المتحدة هي فائدة طويلة الأجل، تتلخص في ضمان أن نظام الهجرة لدينا يستضيف هؤلاء الذين يمكنهم الانضمام إلينا كمواطنين أمريكيين، كمقيمين دائمين بشكل قانوني أولاً، ويمكنهم الاعتماد على أنفسهم، ولا يعتمدون على برامج الإعانات الحكومية لدينا، والتي هي واسعة ومكلفة للغاية”.

للاطلاع على الرابط الأصلي:

https://www.nytimes.com/2019/08/13/us/trump-green-card-lawsuit.html

https://edition.cnn.com/2019/08/13/politics/public-charge-rule-lawsuit/index.html

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: