برامجناصحة

مخاطر السمنة بين الهرمونات والجينات الوراثية

واصلت الدكتورة أخصائية الأمراض العصبية وعلاج الأمراض والآلام المزمنة حوارها عن في فقرتها “الطب والحياة” على مع الإعلامية ليلى الحسيني، وتناولت في هذه الحلقة علاقة الهرمونات والجينات الوراثية بالسمنة.

وقالت “ترتبط السمنة بعوامل بيئية وعوامل وراثية مثل باقي الأمراض، ولكن أهم عامل من عوامل السمنة هو تناول سعرات حرارية بشكل أكثر من استهلاكها، فلابد من التخفيف من تناول السعرات الحرارية، لأن كل السعرات الحرارية تتركز في الجسم على شكل دهون، وتصبح من الصعب التخلص منها، كما أن انتشار السيارات الآن والآلات الحديثة في المنازل ساعد على قلة الحركة عند الرجل والمرأة، بينما كانت الحركة من قبل تساعد في التخفيف من الوزن”.

وأضافت صوان “هناك جينات وراثية تحدد السمنة، ولكنها ليست وحدها المسئولة، وهناك احصائية في تقول أن مخاطر السمنة تصيب 7% للمرأة مع كل طفل و4% للرجل مع كل طفل”.

وأقرت منظمة الصحة العالمية أن السمنة المرضية من أكبر مشاكل الصحة العامة، وحلت الآن محل سوء التغذية والأمراض المعدية نظرا لشيوعها وتكلفتها وآثارها على الصحة والفرد والمجتمع، ولا أقلل من مشاكل سوء التغذية والأمراض المعدية بالطبع، ولكن حجم مشكلة السمنة تضاهي هذه المشاكل إن لم تكن أكثر منها.

وأفادت إحصائية  رسمية بالولايات المتحدة بأن من أهم أكثر في الوزن عبارة عن 69%، ونسبة السمنة (أكثر من 30%) هم أكثر من 35%، وهي نسبة كثيرة جدا، وأن السمنة ليست فقط في الأشخاص الل فوق 20 سنة، بل في الأطفال والمراهقين بين 6 سنوات و19 سنة وتبلغ نسبتها 18%، وفي الأطفال من 2 إلى 5 سنوات تبلغ 12%، وهي كلها نسب عالية.

وشرحت مفهوم السمنة فهي الحالة المرضية التي تتراكم بها الدهون الزائدة بالجسم، وتؤدي إلى آثار سلبية على الصحة، وتسبب الأمراض وبالتالي ارتفاع معدل الوفيات، والأمراض المرتبطة بالسمنة كثيرة مثل السكتات الدماغية، وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وزيادة الكوليسترول، ومرض السكري، وأمراض أخرى، فالسمنة لم تعد فقط مشكلة جمالية، وذلك لارتباطها بكثير من الأمراض والمضاعفات.

الإقلاع عن يؤدي للسمنة

وحذرت صوان “أن ترك التدخين قد يؤدي للسمنة، إلا أن هذا ليس معناه أن يستمر المدخن في التدخين حتى لا يفهمني البعض خطأ، فالمدخن دائما مشغول بالسيجارة، وبعد اقلاعه يكون مشغولا بالأكل، أيضا هناك بعض المدخنين يتغلبون على الضغط العصبي بالتدخين، وعندما يتوقفون عن التدخين يصبح الأكل هو البديل لتخفيف الضغط العصبي عليهم”.

وأضافت “عندما يتوقف الشخص عن التدخين يزيد وزنه من 4 إلى 5 كيلو جرام، ويجب هنا أن يسيطر على نفسه حتى لا تحدث له هذه المشكلة، والمهم هو التحكم في كمية السعرات الحرارية التي تدخل للجسم”.

ويظن البعض أن النوم الكثير يمنع السمنة، وبالطبع الأمور لا تقاس بهذا الشكل المباشر، إلا أن قلة النوم تساعد على زيادة السمنة، لأن الأفراد الذين لا ينامون يقضون وقتهم في أكل طعام غير ضروري، وعندما ننام يزيد لدينا افراز هرمون “اللابتون” وهو المسئول عن الشبع، ويقل افراز هرمون “الجرلين” المسئول عن الجوع وزيادة الشهية والأكل، بالإضافة إلى أن قلة النوم يؤدي إلى الخمول في اليوم التالي، مما يؤدي إلى عدم ممارسة الرياضة.

وذكرت صوان أن الإصابة بالخمول تجعلنا نلجأ لتنال الوجبات السريعة ذات النشويات والسكريات ذات السعرات الحرارية العالية، مما يؤدي إلى زيادة السمنة، أيضا الضغط العصبي الزائد يؤدي إلى زيادة افراز هرمون الكورتيزون، وزيادة الكورتيزون يؤدي إلى احتباس الماء والملح بالجسم ويؤدي إلى السمنة، وطبعا الضغط العصبي يؤدي غالبا إلى زيادة الشهية، والاكتئاب أيضا يؤدي إلى زيادة السمنة.

وتحدث السمنة في وقت البلوغ والحمل، وانقطاع الدورة الشهرية، وكل هذا له علاقة بالهرمونات، وتزيد السمنة أيضا مع تقدم العمر بسبب تغير الهرمونات وضمور العضلات.

وأكدت صوان أن هناك أسباب اجتماعية لحدوث السمنة مثل عدم توافر الأطعمة الصحية لسبب اقتصادي لأن الأطعمة الصحية أغلى بالطبع من النشويات والسكريات، وقد لا يستطيع الأفراد توفيرها طوال الوقت لعائلاتهم.

ويمكن أن يكون عدم توافر الوقت لشراء الأطعمة الصحية للناس عاملا مهما، فالذين يعملون لفترات طويلة أو يقضون فترات طويلة في المواصلات لا يكون لديه الوقت لشراء مثل هذه النوعية من الأطعمة الصحية، أو الاهتمام بها، فلا وقت لاختيار الأطعمة بعناية.

وتتسبب كثير من الأدوية تسبب السمنة مثل المسكنات ومضادات الصرع، سواء نعطيها عن طريق الحقن أو عن طريق الفم، كل هذه الأدوية تسبب السمنة، أيضا الانسولين الذي يتناولونه مرضى السكر، وهذا ليس معناه ألا نتناول الأدوية، ولكن لابد للمريض أن يكون على وعي بذلك.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين