صحتك تهمنا

دراسة: الغضب أكثر ضررًا لكبار السن من الحزن

كشفت جديدة، أن الغضب أكثر ضررا على الصحة في سن من الحزن، وفقا لبحث جديد نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وأكد عدد من الخبراء، إن فقدان أحبائهم وزيادة الشعور بالوحدة يدمرون المسنين بطرق منخفضة التقدير مقارنة بالغضب.

ولكن في دراسة جديدة أجرتها جامعة “كونكورديا”، يقول الباحثون إن الغضب شائع وخطير ومتجاهل – على الرغم من أن الغضب يؤدي إلى تفاقم أمراض القلب والتهاب المفاصل والسرطان.

وأظهرت الدراسة، أن الغضب يمكن أن يؤدي إلى تطور المزمنة، في حين أن الحزن لم يسبب سوا الاكتئاب.

وقام الباحثون بجمع وتحليل البيانات من 226 من كبار السن تتراوح أعمارهم بين 59 و93 من ولاية “مونتريال”.

وعلى مدار أسبوع واحد، أكمل المشاركون استبيانات قصيرة حول شعورهم بالغضب أو الحزن، حيث قام الباحثون بقياس الالتهابات من عينات الدم وسألوا المشاركين عما إذا كانوا يعانون من أي أمراض مزمنة مرتبطة بالعمر.

وقالت كارستن وروش، المشرفة على الدراسة، أننا وجدنا أن الشعور بالغضب يوميًا يرتبط بمستويات أعلى من الالتهابات والأمراض المزمنة للأشخاص البالغين من العمر 80 عامًا أو أكبر.

وقال بارلو، إن الحزن قد يساعد كبار السن على التكيف مع التحديات مثل التدهور البدني والمعرفي المرتبط بالعمر.

وأظهرت هذه الدراسة أن المشاعر السلبية ليست كلها بطبيعتها سيئة ويمكن أن تكون مفيدة في ظل ظروف معينة.

واقترح الباحثون أن التعليم والعلاج قد يساعد كبار السن في الحد من الغضب من خلال تنظيم عواطفهم أو من خلال تقديم استراتيجيات أفضل للتعامل مع التغيرات الحتمية التي تصاحب الشيخوخة.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: