صحة

دواء جديد يعالج خلل جيني يؤدي إلى السرطان

ترجمة: مروة مقبول

وافقت على عقار جديد للسرطان، وهو الأول من نوعه الذي تم تصنيعه خصيصًا لمقاومة نوع محدد من ، وليس التقليدي.

العقار الجديد يحمل اسم (Vitrakvi) ولم يتم تسجيله لعلاج أيًا من سرطان الثدي أو الرئة أو القولون وإنما لعلاج أنواع السرطانات التي تنشأ في أي مكان بالجسم وتحمل خاصية وراثية معينة.

عقار فريد

ويقول دكتور ديفيد هيمان، رئيس قسم تطوير الأدوية في مركز “ميموريال سلون كيترينج” للسرطان في نيويورك، إن الطريقة التقليدية لعلاج السرطان تتم من خلال تحديد مصدر السرطان في الجسم، ولكن ما يجعل العقار الجديد فريدًا هو أنه يعمل بغض النظر عن مصدر السرطان، طالما أنه يعاني من طفرة محددة.

ورغم أنه تمت بالفعل الموافقة على العديد من الأدوية لعلاج مختلف أنواع السرطان على أساس الطفرات الجينية، إلا أن (Vitrakvi) هو أول عقار تتم الموافقة عليه من البداية لعلاج السرطان على أساس الطفرة فقط.

وأكد وكيل منظمة الغذاء و العقار الأمريكية، دكتور سكوت جوتليب، على أن تسجيل هذا العقار يعتبر خطوة أخرى هامة في التحول الذي يحدث في علاج السرطان على أساس علم الوراثة الخاص بالأورام وليس مكان نشأته في الجسم.

وقال في بيان له “لدينا الآن القدرة على التأكد من أن المصابين بهذا المرض يحصلون على العلاج المناسب في الوقت المناسب. وسجلت تلك البرامج الخاصة بتطوير الأدوية مرضى يعانون من أورام سرطانية مختلفة و لكن يظل العنصر المشترك هو الطفرة الجينية، حيث لم يكن هذا النوع من البرامج ممكنًا في الماضي لأنه لم يكن لدينا كل هذه المعلومات عن الطفرات السرطانية”.

نجاح فعلي

وحول نجاح العقار الجديد تقول “آنا بلازا” إن ابنتها الرضيعة “ريهانا” هي دليل حي على مدى جودة عمل هذا العقار إذا تم وصفه للمريض المناسب. مشيرة إلى أنه عندما ولدت ريهانا في العام الماضي بولاية كونيتيكت، كان لديها ورم كبير فوق ذراعها.

وفي لقاء لها مع قناة NBC الإخبارية قالت الأم إن الأطباء لم يكن لديهم إجابة عن حقيقة هذه الكتلة، فقاموا بتغطيتها بضمادات “وكان علينا الانتقال إلى مستشفى آخر لأنه لم يكن هناك أحد يعرف كيف يمكنه مساعدتنا”. أضافت.” لقد كان أمرًا مروعًا”

وأظهر تحليل لنسيج الكتلة أن الرضيعة ريهانا كانت تعاني من ورم نادر يعرف باسم “الورم الليفي الأولي”، وهو ورم خبيث في الأنسجة الرخوة يصيب عادة الأطفال دون السنة من عمرهم.

ولم يساعد العلاج الكيميائي الطفلة كثيرًا، ونصح الأطباء الوالدين بأن يجعلا ريهانا تخضع للتجارب السريرية التي أجريت لاختبار العقار في مركز “ميموريال سلون كيترينج” للسرطان.

تقول الأم: “لقد كان العقار عبارة عن شراب وكانت تأخذ الجرعة مرة واحدة في الصباح ومرة في الليل …والمدهش أن الطفلة أحبته”.

بعد ثلاثة أيام، كان الورم قد بدأ يتقلص بالفعل وأصبح الأمر سهلاً أمام الجراحين لإزالة الورم بعد ذلك. وقال دكتور تود هيتون ، طبيب متخصص في الأورام لدى الأطفال وساعد في علاج الطفلة ريهانا: “إذا لم نقم بتقليص الورم أولاً، لانتهى بها المطاف بذراع لا يعمل بشكل طبيعي لبقية حياتها”. ولا تزال الطفلة ريهانا تذهب إلى المركز لمتابعة العلاج

ثورة علاجية

وأضاف رئيس قسم تطوير الأدوية بالمركز إن هذا العقار يعتبر ثورة لهؤلاء المرضى الذين يعانون من هذه الطفرة في جينات NTRK . وقال: “ما قمنا باكتشافه هو أنه لا يمكننا علاج جميع حالات السرطان بنفس الطريقة، فنحن بحاجة إلى تطبيق أفضل علاج لكل مريض”.

ومن العوائق التي تقف أمام استخدام هذا العقار، هو أن شركات التأمين الصحي لا تدفع دائمًا مقابل إجراء الاختبارات الجينية اللازمة لتوجيه الأطباء إلى الأدوية المستهدفة.

ويأمل دكتور هايمان في أن يساعد أمر الحصول على موافقة معينة من منظمة الغذاء والدواء الأمريكية في تغيير ذلك.

وتقول الشركة المشاركة في تصنيع عقار Vitrakvi إن هذا الأدوية ليست رخيصة وإن تكلفة العلاج بهذا العقار ربما تصل إلى ما يقرب من 393 ألف دولار في السنة، في حين أن تكلفة شراب الأطفال ستتكلف 11 ألف دولار في الشهر.

للاطلاع على الرابط الأصلي:

https://www.nbcnews.com/health/health-news/fda-approves-new-cancer-drug-targeted-genetic-mutation-not-cancer-n940656?fbclid=IwAR3dpw_YbS6YvY-pvS9oYj9CYwHhTXincG695bX2kTeIv6UNcQ_sKEX-rqM

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين