صحةصحتك تهمنا

السجائر الإلكترونية أخطر من التبغ وتسبب السكتة الدماغية

كشف باحثون في جامعة في فرجيني أن المدخنين الذين يستخدمون هم أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية من البالغين الذين يلتزمون بتدخين ، وفق ما أفادت به دراسة جديدة.

وفي هذا الصدد، حلل العلماء بيانات حول استخدام السجائر الإلكترونية لدى 160 ألف شخص في الولايات المتحدة تتراوح أعمارهم بين 18 و 44 عامًا، وبحسب البحث فإن المتطوعين الذين يدخنون السجائر والأبخرة كانوا أكثر عرضة للإصابة بالجلطة الدماغية.

وتبين من خلال نتائج الدراسة، أن البالغين الذين يستخدمون السجائر الإلكترونية يتعرضون لخطر متزايد من الإصابة بجلطة دماغية، حيث أن السجائر الإلكترونية ليست وسيلة آمنة للتخلي عن التبغ ، ويمكن أن تضر الأوعية الدموية والدماغ والقلب.

ويشار إلى السجائر الإلكترونية تعمل عن طريق سخان حراري لتسخين سائل يحتوي على الموجود داخلها، ليتحول السائل إلى بخار الذي يستنشقه المدخنون بدلا من حرقه، كما يتم في السجائر المعتادة.

نكهة بطعم الموت

وفي سياق متصل كشفت دراسات سابقة أن النكهات المستخدمة في السجائر الإلكترونية تسبب استجابات التهابية وتأكسدا في خلايا الرئة.

كما أن آثار تلك النكهات يمتد إلى الدم، فهي سامة وتتسبب في الموت المبرمج لكريات الدم البيضاء. ونشرت منظمة الصحة العالمية أيضا تقريرا عام 2015 حذرت فيه من أن السجائر الإلكترونية تحتوي على مواد سامة ضارة بالصحة. ‎

ووفقا للمنظمة، فإن التبغ يقتل ما يقرب من 6 ملايين شخص بإقليم شرق المتوسط سنويا، بينهم أكثر من 5 ملايين متعاطين سابقين وحاليين للتبغ، وحوالي 600 ألف شخص من غير المدخنين المعرضين للتدخين السلبي.

يذكر أن السجائر الإلكترونية، أحد عوامل الخطر الرئيسية للسكتة الدماغية، لأن هذه العادة القاتلة تزيد من كثافة الدم، مما قد يؤدي إلى تجلط الدم أو الشرايين الضيقة، وفقا لما نشر في صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: