اقتصاد أميركا وكندا

رئيس الاحتياطي الفيدرالي: استمرار الإغلاق الحكومي طويلا يضر بالاقتصاد الأمريكي

وجه رئيس جيروم باول الخميس تحذيرا للحكومة الأميركية من أنّ استمرار لفترة طويلة سوف يضرّ بالاقتصاد الأميركي.

ونقلت وكالة فرانس برس عن باول قوله خلال اجتماع في واشنطن إنه “إذا استمر الإغلاق الحكومي لفترة طويلة فان تأثيره سيكون ملحوظاً في الإحصائيات”.

ومنذ حوالى ثلاثة أسابيع تعاني قطاعات أساسية في الحكومة الفدرالية من حالة شلل تام بسبب إغلاق قسم من الإدارات الفدرالية جرّاء النزاع الدائر بين الرئيس دونالد والمعارضة الديموقراطية حول بناء جدار حدودي مع المكسيك.

وتعاني قطاعات أساسية في الولايات المتحدة من حالة شلل تام بسبب إغلاق قسم من جراء الخلاف الدائر بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومعارضيه وخاصة من حول بناء جدار حدودي مع المكسيك.

وكان أقروا أمس تشريعا من شأنه أن ينهي إغلاقا جزئيا للحكومة الفيدرالية لكن دون أن يخصص أي أموال لبناء الجدار على الحدود مع المكسيك التي يطالب بها ترامب.

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد وجه في الشهور الأخيرة انتقادات عديدة إلى رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول الذي عينه في هذا المنصب، واتهمه بأنه يعقد عمله عبر زيادة معدلات الفائدة.

ورغم تأكيد ترامب أنه قام باختيار رجل جيد للغاية لرئاسة فإنه أبدى عدم رضاه عن أداء باول بقوله: “كل مرة يرتفع فيها الأداء الاقتصادي للبلاد يقومون بزيادة معدلات الفائدة مجدداً”.

ويعتبر رئيس الاحتياطي الفيدرالي أن أحد التحديات الرئيسية أمام تتمثل في إبقاء قريبة من المستهدف البالغ 2%.

يذكر أن الفدرالي قد رفع الفائدة 4 مرات في العام الماضي، ومن المتوقع أن يقوم برفع معدلات الفائدة مرتين خلال العام الحالي.

وأكد باول في مقابلة إذاعية في منتصف يوليو أنه ليس مهتما بالضغط الذي يمارس عليه لتغيير سياسته. وقال “لا نولي الاعتبارات السياسية أي اهتمام”. وأضاف “لم يقل لي أحد في الإدارة شيئا يمكن أن يثير قلقي في هذا الشأن”.

وكان ترامب عين في فبراير الماضي جيروم باول على رأس الاحتياطي الفدرالي بعدما رفض أن يبقي لولاية ثانية جانيت يلين التي انتقدته خلال حملته لانتخابات 2016. وقد اتهمها بالابقاء على معدلات فائدة منخفضة لدعم معارضيه.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين