اقتصاد أميركا وكندا

الرئيس الأميركي يعلن إنهاء العمل باتفاقية ” نافتا “

قال ، للصحفيين في طريق عودته من قمة مجموعة العشرين في ، على متن الطائرة الرئاسية “أير فورس وان” إنه سوف يقوم بإبلاغ رسميا “إنهاء” اتفاق نافتا “في غضون وقت قصير نسبيا”.

وأكد ترامب أنه سينهي العمل باتفاقية التبادل الحر لأميركا الشمالية (نافتا) مع المكسيك وكندا، وإقرار اتفاق آخر بديل تم توقيعه الجمعة .

وقال ترامب إن الاتفاقية الجديدة، المعروفة في باسم اتفاق – المكسيك -، ستدعم ، خصوصا في قطاع السيارات وتحمي الملكية الفكرية الأميركية بشكل أفضل. وتابع “تخلصنا من نافتا، لقد كانت كارثة للولايات المتحدة”.

موقف الكونجرس من الاتفاقية

وسوف يؤدي هذا الأمر إلى صدام مرتقب مع الكونجرس  ،كما سيؤدي هذا إلى فترة انتظار مدتها ستة أشهر سيتوجب على النواب الأميركيين خلالها الموافقة على الاتفاق الجديد الموقع الجمعة في بوينوس آيرس.

ويتوقع ترامب ألا يواجه الاتفاق الجديدة مشكلة في الحصول على موافقة الكونجرس، لكن بعض ، الذين سيسطرون على مجلس النواب في يناير، عبّروا عن شكوكهم.

ويقول ترامب، إن اتفاق نافتا الموقع في العام 1994 شكّل ضربة قاتلة لقطاع الوظائف الأميركية.

وكان المفاوضون من الدول الثلاث توصلوا إلى اتفاق بعد مفاوضات مطولة بدأت في مطلع سبتمبر. وتوصل الأطراف الثلاثة أخيرا إلى تسوية حول عدد من المسائل الحساسة وخصوصا في ما يتعلق بالسيارات والزراعة.

وشكل التوصل للاتفاق انتصارا لترامب بعد أشهر من المفاوضات الصعبة والمتوترة مع مكسيكو وأوتاوا.

اتفاقية ” نافتا “

تعرف نافتا بأنها معاهدة لإنشاء ، تم توقيعها وأصبحت سارية المفعول عام  1994.

تم اقتراح الاتفاقية عام 1992 وأثارت جدلا وقتها، فأيدها البعض باعتبار إنها وسيلة لخفض ثمن البضائع وعارضها آخرون خوفا من فقدان الوظائف بسبب تنفيذها.

وتعتبر نافتا وسيلة لعدم فرض الضرائب على البضائع عند استيرادها ، مما ساعد على زيادة حجم التبادل التجارى وخفض التكلفة على المستهلكين .

ونجحت الاتفاقية فى زيادة حركة التجارة بين أمريكا والمكسيك وكندا بمقدار ثلاث أضعاف وفقا لموقع سى ان ان وبشكل عام نجحت الاتفاقية فى تحقيق تراجع للتصنيع المحلى وارتفع التبادل التجارى ، وأصبحت البضائع أرخص ثمناً.

وتعترض إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب على الاتفاقية منذ فترة ، وأعلن الرئيس الأمريكى مؤخرا عن رغبته فى إلغائها وقال ترامب إنه سوف يلغى اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا)، واصفا إياها بالكارثة على الاقتصاد الأمريكى ، وبأنها أسوأ اتفاقية تجارة أبرمت فى تاريخ الولايات المتحدة.

  قامت الثلاث دول الموقعين على الاتفاقية ” كندا ، المكسيك ، أمريكا ”   بالتفاوض حول إبقاء الاتفاقية ، أم إلغائها خاصة مع رغبة ترامب فى إلغائها.

وقد أجرت كل من المكسيك وكندا وأمريكا خمس جولات من المفاوضات حتى الآن حول اتفاقية التجارة الحرة نافتا ، التى تسمح بتمرير البضائع بين الثلاث دول دون فرض رسوم جمركية .

وفى الوقت التى تدفع فيه المكسيك وكندا ببقاء الاتفاقية تسعى إدارة ترامب منذ فترة لإلغائها أملا فى توفير مزيد من فرص العمل داخل أمريكا.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين