اقتصاد العالم العربي

إيني الإيطالية : اكتشاف حقل غاز جديد في مصر

قالت ، في بيان اليوم الخميس، إنها اكتشفت جديد، في منطقة امتياز نور بالبحر المتوسط.

وأضافت إيني أن الحقل يقع في البحر المتوسط على بعد حوالي 50 كيلو متر ، وأنه جاري تقييم الاحتياطيات الغازية بالحقل.

وقالت إنها عثرت في البئر “نور 1” على عمود من الغاز. وبحسب ما قالته الشركة، فإنها لم تختبر البئر الجديد، ولكنها تمكنت من الحصول على بيانات دقيقة ومكثفة عن البئر.

وأضافت إيني، إن العمل على تقييم احتياطاته من الغاز مستمر، مشيرة إلى أن عمود من الغاز الذي عثرت عليه يقدر طوله بتسعين مترا.

وقالت إيني إنها ستبدأ من أجل الإسراع في استغلال هذه الموارد الجديدة بعد الانتهاء من تقييم الاكتشاف.

ويتوزع ملكية امتياز نور البحري، بواقع 40% لشركة إيني الإيطالية، و25% لشركة بي بي، و20% لمبادلة الإماراتية، و15% لثروة للبترول.

احتياطيات ضخمة من الغاز

ووفقا لوسائل إعلام مصرية، فإن احتياطات الحقل الجديد تقدر بأكثر من ضعف احتياطي حقل ظهر البالغ 30 تريليون قدم مكعبة، وهو ما يعني أن احتياطي حقل نور سوف يتعدى 60 تريليون قدم مكعبة من الغاز.

وتبلغ مساحة منطقة نور نحو 739 كيلومترا مربعا داخل منطقة امتياز شمال سيناء البحرية، ويدل العثور على عمود الغاز بطول 90 مترا، على وجود احتياطات كبيرة متوقعة من الغاز في هذا الحقل.

قفزة في انتاج الغاز في

ويبلغ إنتاج مصر من الغاز الطبيعي نحو 6.6 مليار قدم مكعبة يوميا، وتستهدف زيادته إلى 7.8 مليار قدم مكعبة يوميا في 2019-2020.

والعام الماضي، غيرت مصر خريطة تجارة الغاز الطبيعي، بفضل إنتاجها المبكر من حقل ظهر، وهو الأكبر من نوعه في المنطقة وفقا لشركة الطاقة الإيطالية إيني.

وكان وزير البترول المصري، طارق الملا، كشف عن عزم بلاده تحقيق قفزة كبيرة بإنتاج الغاز الطبيعي وتصديره، حسب تصريحات خاصة لصحيفة محلية.

اكتفاء ذاتي

ونقلت صحيفة الشروق المصرية عن الملا، يوم الاثنين الماضي ، قوله إن مصر تستهدف تصدير ملياري قدم مكعبة يوميا من الغاز الطبيعي بنهاية 2019 من 1.1 مليار قدم مكعبة حاليا، أي أن الزيادة ستكون بحوالي مليار قدم مكعبة.

وأضاف الملا أن بلاده تستهدف زيادة إنتاجها من الغاز الطبيعي لأكثر من 7.5 مليار قدم مكعبة يوميا، بنهاية هذا العام من 6.8 مليار قدم مكعبة يوميا حاليا.

وقال الملا للصحيفة إن مصر تستهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي من البنزين والسولار في 2021-2022، وبدء التصدير في 2022-2023

وبحسب نيويورك تايمز، تنتج مصر الآن رقماً قياسياً يبلغ 6.6 مليار قدم مكعب من الغاز يومياً – بزيادة أكثر من 30 في المائة منذ عام 2016 – مما يجعلها واحدة من أكبر المنتجين في شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

وفي شهر يناير، وللمرة الأولى منذ عدة سنوات، قامت مصر بتصدير كمية من الغاز أكثر من تلك المستوردة.

مقومات النجاح

ونقلت الصحيفة الأميركية عن الرئيس التنفيذي لشركة إيني الإيطالية، كلاوديو ديسكالزي ،: “تعد مصر واحدة من أفضل الأماكن المناسبة للحفر، إلى جانب قبرص وإسرائيل، ليس فقط بسبب الاكتشافات ولكن لقربها من أوروبا التي يزيد اعتمادها على الغاز”.

وأضاف المسؤول عن الشركة الإيطالية العملاقة التي تطور حقل ظهر: “مصر لديها كل مقومات النجاح”.

مصر مركز رئيسي للطاقة

وتوافدت الشركات العملاقة على مصر بعدما قررت الحكومة في عام 2015 رفع السعر الذي ستدفعه للشركات مقابل الغاز بأكثر من الثلث.

واستثمرت شركة “بي بي” أموالاً في مصر خلال العامين الماضيين أكثر من أي دولة أخرى، وقد أضافت 1.8 مليار دولار هذا العام.

وذكرت الصحيفة أن شركات النفط الأجنبية ضخت استثمارات تقدر بنحو 10 مليارات دولار في مصر هذا العام.

وتخطط شركات النفط لتوسيع إنتاج الغاز بأكثر من 40 في المائة في مصر هذا العام، مع شعور عام بالتفاؤل بشأن ثروات شرق البحر المتوسط.

وتسعى مصر للتحول إلى مركز رئيسي للطاقة في المنطقة من خلال تسييل الغاز وإعادة تصديره، وذلك بعدما توقفت عن استيراد الغاز نهاية العام الماضي

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين