اقتصاد

البيان الختامي لقمة العشرين .. يؤكد على إصلاح منظمة التجارة ودعم اتفاقية المناخ

أصدر زعماء العالم المشاركين في قمة مجموعة العشرين بالأرجنتين بيانا ختاميا، اليوم السبت، أكدوا فيه، ضمن نقاط عدة، التمسك باتفاقية باريس للمناخ والحاجة إلى إجراء إصلاحات بمنظمة التجارة العالمية.

وتوصل المجتمعون في ،إلى اتفاق بالإجماع على ، إلا أن 19 منهم فقط وافقوا على دعم اتفاقية باريس التي تحارب تغير المناخ.

وقال البيان الختامي، إن ” لا توفي بأهدافها وثمة مساحة للتحسين، لذلك، نحن ندعم ضرورة إجراء إصلاح بمنظمة التجارة العالمية لتحسين عملها، وسوف نراجع التقدم بذلك الصدد بقمتنا القادمة”.

كما أكد البيان، أنه “لا تراجع عن اتفاقية باريس للمناخ”، مؤكدا “الالتزام بتطبيقها كاملا من قبل الموقعين عليها والمشارطين بخطة عمل هامبورج”.

وورد في البيان أن 19 من الدول الأعضاء أكدوا التزامهم باتفاقية باريس للمناخ، إلا أن الولايات المتحدة أكدت قرارها بالانسحاب منها.

وجاء كذلك في بيان الزعماء، ” نؤكد إدانتا الشديدة للإرهاب بكافة صوره، ونلتزم بالتنفيذ الكامل لبيان قمة العشرين في هامبورج حول ، وسوف نصعد من جهودنا لمحاربة الإرهاب وتمويل انتشار السلاح وغسيل الأموال”.

كما أكد المشاركون على “أهمية التحرك المشترك للتعاطي مع الأسباب الجذرية للنزوح والاستجابة للحاجات الإنسانية المتنامية”، مؤكدين أن “الموجات الضخمة من اللاجئين مصدر قلق عالمي”.

وجرى بحث إصلاح النظام التجاري في قمة العشرين، وسط مخاوف اقتصادية عالمية من تبعات التي تتبعها واشنطن بفرض رسوم جمركية على عدد من الشركاء الاقتصاديين.

وفرض ترامب، الذي يتبنى سياسة أميركا أولا رسوما تجارية بمليارات الدولارات على الصين، في مسعى إلى تقليص العجز الحالي مع ثاني اقتصاد في العالم.

وفي الجانب البيئي، يعتبر ترامب ما يثار بشأن مجرد “خدعة ” ، وأكد عزمه تنشيط صناعات ملوثة مثل الفحم ما دامت قادرة على إيجاد وظائف جديدة.

وتمثل مجموعة الـ20 ثلثي حجم التجارة في العالم، وتشغل أيضا أكثر من 90 بالمائة من الناتج العالمي.

وتهدف مجموعة العشرين لتعزيز التضافر الدولي وترسيخ مبدأ الحوار الموسع، بمراعاة زيادة الثقل الاقتصادي الذي تتمتع به دول المجموعة، علما بأن سكان دول مجموعة العشرين يمثلون غالبية عدد السكان في العالم.

وتأسست عام 1999 على هامش مجموعة الثمانية بواشنطن، وتضم الصين والهند وإندونيسيا واليابان وكوريا الجنوبية والمملكة العربية السعودية وجنوب إفريقيا والأرجنتين والبرازيل وأوروبا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا إضافة إلى روسيا وتركيا وأميركا وكندا والمكسيك واستراليا.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين