اقتصاد

وزير خارجية فرنسا السابق : أوروبا بحاجة إلى التحرك قبل ابتلاعها من أميركا والصين

حذَّر، دومنيك دو فيلبان، وزير الخارجية الفرنسي السابق ، أوروبا من تعاظم القوة الاقتصادية والتجارية للصين على مكانة القارة العجوز، مذكرا بأن الصين قد استيقظت قبل 40 عاما.

وأكد دو فيلبان على أن الولايات المتحدة تستخدم التجارة للتأثير في النظام الاقتصادي الدولي، مطالبا أوروبا بالتحرك السريع كي لا تبتلعها الطموحات الأمريكية والصينية.

وقال الوزيرعن المخاطر الحقيقية للحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، إن الولايات المتحدة ترغب اليوم في استخدام التجارة الدولية كوسيلة للتأثير في النظام التجاري الدولي من خلال التركيز على الاتفاقات الثنائية وليس الاتفاقات متعددة الأطراف وقد بدأت بهذه الاستراتيجية فعلا مع كوريا الجنوبية.

وعن سياسة الصين يقول دو فيلبان، “إن استراتيجية الصين كانت، حتى الآن، استراتيجية بلد متقدم يعتمد على الاستفادة من فتح الأسواق دون أن توفِّر الصين بالضرورة معاملة الآخرين بالمثل”.

ويعتقد الوزير الفرنسي أنه في الوقت الذي تُعيد فيه الصين والولايات المتحدة تصميم سياساتهما، فإن الاتحاد الأوروبي قد يزاح من موقعه الراهن.

ومع ذلك يؤكد دو فيلبان أنه ما زال يؤمن بمستقبل أوروبا أكثر من أي وقت مضى.

وأشار إلى أنه رغم الصعوبات التي تواجهها أوروبا في إيجاد رؤيتها الخاصة بها والتكيُّف مع العالم المتغيِّر بسرعة عالية، فإن أوروبا هي همزة الوصل لتحقيق التوازن بين الصين التي تتقدم باستمرار في المسائل الاقتصادية مع تأكيد نفسها القوي على الساحة العالمية، والولايات المتحدة المترددة بين الانسحاب والتدخل، وعليه فأوروبا هي التي ستحقق البراجماتية والرؤية في ذات الوقت للمجتمع الدولي.

وتساءل دو فيلبان، “السؤال الحقيقي هو: كيف يمكننا الوصول إلى عولمة منظَّمة ذات هياكل جيدة وخاضعة للمراقبة؟ يجيب المطلوب، بطبيعة الحال، أن تُترجم الصين نواياها إلى أفعال”.

وعن تفسير الدوافع الحمائية في كل من الولايات المتحدة وأوروبا، أكد أن تطور التجارة والعولمة أدى إلى نسيج متشابك للنظم الاقتصادية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين