اقتصاد

 وزير الخزانة الأميركي وشخصيات دولية تقاطع مؤتمر الاستثمار السعودي – دافوس الصحراء

أعلن الخميس أنه لن يشارك في الذي تستضيفه السعودية الأسبوع القادم .

وفي تغريدة على موقع تويتر، قال منوشن إنه قرر عدم المشاركة في المؤتمر بعد اجتماعه مع الرئيس الأمريكي دونالد ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

وبهذا القرار ينضم وزير الخزانة الأمريكي ، لقائمة الشخصيات رفيعة المستوى والمنظمات المقاطعة لمؤتمر استثماري مهم في السعودية .

فقد أعلن مسؤولون دوليون ورجال أعمال مقاطعة المؤتمر الذي يطلق عليه اسم “دافوس الصحراء” على خلفية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي

مقاطعات دولية 

كان ثلاثة وزراء أوروبيين قد سبقوا وزير الخزانة الأمريكي إلى إعلان عدم المشاركة في “مبادرة مستقبل الاستثمار”، إذ أعلن وزير التجارة الدولية البريطاني، ليام فوكس، انسحابه الخميس.

وقرر عدم المشاركة في المؤتمر الاقتصادي العالمي في برعاية ولي العهد محمد بن سلمان.

كما أعلن إلغاء مشاركته في منتدى الاستثمار بالسعودية.

كما أرجأت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد زيارتها إلى الشرق الأوسط والتي كانت تشمل السعودية، لحضور مؤتمر دافوس الصحراء حول الاستثمارات في السعودية، ووصفت لاغارد اختفاء خاشقجي بأنها قضية “مريعة”.

الشركات الكبرى تقاطع

وقال متحدث باسم فوكس “إن الوقت ليس مناسبا له للحضور. ولاتزال بريطانيا قلقة بشأن اختفاء خاشقجي … ويجب محاسبة المسؤولين عن اختفائه”.

وجاء قرار فوكس بعد ساعات من إعلان وزيري المالية الفرنسي والهولندي عدم حضورهما، وسط ادعاءات بأن السعودية هي المسؤولة عن قتل خاشقجي.

وأعلن رؤساء شركات تجارية وتكنولوجية ووسائل إعلام، انسحابهم من المؤتمر، الذي يعد حدثا استعراضيا للإصلاحات الاقتصادية التي اقترحها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وأعلنت شركة عن عدم حضورها لمؤتمر دافوس وقالت في بيان:” إن ديان غرين الرئيسة التنفيذية لغوغل كلاود لن تحضر مبادرة مستقبل الاستثمار التي من المقرر أن تبدأ في الرياض الأسبوع القادم”.

ولكن هناك بعض الشركات الكبرى الأخرى، من بينها غولدن ساكس، وبيبسي، وإي دي إف، لا تزال عازمة على حضور المؤتمر، بالرغم من الضغوط المتزايدة لمقاطعته

ماهو مؤتمر” دافوس الصحراء “

سُميت مبادرة “مستقبل الاستثمار” في السعودية بـ “دافوس الصحراء”، نسبة إلى التي يعقد فيها منذ عام 1971، من أجل تطوير الاقتصاد في العالم.

ويحضر اجتماعات دافوس السنوية، العديد من رؤساء الدول وممثلين عن الحكومات ورجال أعمال بارزين.

واستضاف صندوق الاستثمارات السعودي اجتماعاً في هذا الإطار في الرياض، وحضرها 2500 شخصية اقتصادية رائدة في مجال الأعمال، مثل المديرة العامة لصندوق النقد الدولي “كريستين لاغارد” ، وغيرها من الشخصيات الاقتصادية المعروفة.

وناقش الاجتماع الجوانب الاقتصادية والاجتماعية اللازمة من أجل تطوير الاستثمارات والتقدم الاقتصادي في السعودية وسبل تحقيق ذلك عبر القطاعين العام والخاص.

شملت الجلسات التي عقدت في إنطلاق مبادرة مستقبل الاستثمار عام 2017، عرض أحدث التطورات في مجالات الذكاء الاصطناعي والروبوتات وتقنيات الواقع الافتراضي والعلوم الطبية والبنية التحتية الذكية.

كما اشتملت المبادرة على معرض للمشروعات العملاقة التي تدخل في إطار ” رؤية 2030″ لولي العهد السعودي.

ومن المقرر أن ينظم صندوق الاستثمارات العام السعودي المؤتمر الذي يعرف بـ”دافوس الصحراء”،  بين 23 و25 تشرين الأول/أكتوبر

على جانب آخر قال متحدث باسم مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار السعودي اليوم الجمعة إن المؤتمر سيمضي قدما كما هو مخطط له للانعقاد في وقت لاحق من الشهر الحالي على الرغم من الانسحاب “المخيب للآمال” لبعض المتحدثين والشركاء.

وقال المتحدث في بيان “في حين أنه من المخيب للآمال انسحاب بعض المتحدثين والشركاء، فإننا نتطلع قدما إلى الترحيب بآلاف المتحدثين ومديري الجلسات والضيوف من كل أنحاء العالم في الرياض في الفترة من 23-25 أكتوبر (تشرين الأول)”.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين