اقتصاد

وزير الخزانة الأميركي من بكين : المحادثات التجارية مع الصين جيدة

أعرب وزير الخزانة الأمريكى ستيفن منوتشين عن أمله في أن تكون محادثات التجارة مع الصين الأسبوع الجارى “مثمرة”، فيما يسعى البلدان لإبرام اتفاق بعدما أدى الخلاف بينهما لتبادلهما فرض رسوم جمركية على الواردات من الدولة الأخرى.

وقال وزير الخزانة الأمريكي، الأربعاء، إن محادثات التجارة مع الصين تمضي على نحو جيد، مع محاولة أكبر اقتصادين في العالم التوصل إلى اتفاق لحل نزاعهما التجاري.

ووفقاً لرويترز، قال منوتشين عن المحادثات إنها “جيدة حتى الآن” عندما سأله الصحفيون عن سير الاجتماعات الدائرة في بكين، ولم يذكر تفاصيل أخرى.

وصرح وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين إنه يتطلع إلى المحادثات التجارية التي سيجريها مع الصين اليوم الخميس مع انتقال المباحثات الجارية في بكين لمستوى أعلى في دفعة لتهدئة حرب رسوم جمركية قبل موعد نهائي للتوصل لاتفاق في الأول من مارس.

وقال منوتشين للصحفيين لدى مغادرته الفندق “أتطلع للمناقشات التي ستُجرى اليوم” دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل.

وتأتي تلك المحادثات التي من المقرر أن تستمر حتى غد الجمعة بعد اجتماعات استمرت ثلاثة أيام على مستوى النواب للوقوف على التفاصيل الفنية بما في ذلك آلية تطبيق أي اتفاق تجاري.

وبدأ منوتشين والممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتهايزر الاجتماعات بعد الإدلاء بهذا التصريح بوقت قصير في دار ضيافة دياويوتاي مع نائب رئيس الوزراء الصيني ليو خه وهو أيضا كبير المستشارين الاقتصاديين للرئيس الصيني شي جين بينغ.

كان وزير الخزانة الأميركي منوتشين قد وصل إلى العاصمة الصينية أول أمس الثلاثاء برفقة الممثل التجارى الأمريكى روبرت لايتهايزر.

وأظهرت بيانات تجارية صينية نُشرت اليوم أن الواردات من الولايات المتحدة انخفضت في يناير بنسبة 41.2 بالمئة مقارنة مع نفس الفترة من العام السابق لتبلغ 9.24 مليار دولار في أقل قيمة بالدولار لها منذ فبراير 2016.

كما انخفضت الصادرات للولايات المتحدة بنسبة 2.4 بالمئة إلى 36.54 مليار دولار في أدنى قيمة لها منذ أبريل 2018.

كما انكمش الفائض التجاري الصيني مع الولايات المتحدة إلى 27.3 مليار دولار في يناير من 29.87 مليار دولار في ديسمبر.

ومن المقرر أن تزيد الولايات المتحدة الرسوم على واردات من الصين بقيمة 200 مليار دولار من 10 بالمئة إلى 25 بالمئة إذا لم يتوصل الجانبان لاتفاق بحلول الأول من مارس، مما يزيد من المعاناة والتكاليف فى قطاعات مثل الإلكترونيات الاستهلاكية والزراعة.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الثلاثاء إنه قد يسمح بتمديد المهلة الممنوحة للتوصل إلى اتفاق تجارى قبل زيادة الرسوم “لفترة قصيرة” ولكنه يفضل ألا يفعل ويتوقع أن يجتمع مع الرئيس الصينى شى جين بينج للانتهاء من الاتفاق فى وقت ما.

وكان ترامب قال الأسبوع الماضى إنه لا يعتزم الاجتماع مع نظيره الصينى قبل الموعد النهائى للتوصل إلى اتفاق مع الصين فى الأول من مارس.

ومن المقرر أن يعقد منوتشين ولايتهايزر محادثات يومى الخميس و الجمعة مع نائب رئيس الوزراء الصينى ليو خه وهو المستشار الاقتصادي الكبير للرئيس شي جين بينغ.

ونالت الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين من طرفيها بعد أن كبدتهما خسائر بمليارات الدولارات خلال عام 2018، مخلفة أضراراً واسعة على 3 من أهم القطاعات الاقتصادية في البلدين، وهي الصناعة خصوصاً السيارات والتكنولوجيا، وقبل كل شيء الزراعة، وفق تقارير دولية.

وتوصل الرئيس الصيني ونظيره الأمريكي، خلال عشاء عمل عقد على هامش قمة العشرين التي انعقدت في الأرجنتين، مطلع شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، إلى هدنة مدتها 90 يوماً، لوقف الحرب التجارية بين العملاقين الاقتصاديين.

وعقد مفاوضون أمريكيون وصينيون جولتين من المحادثات المباشرة بين الطرفين، منذ اتفاق القوتين الاقتصاديتين الأكبر في العالم على هدنة تهدف إلى حل نزاعهما التجاري.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين