اقتصاد

واردات الصين النفطية في أعلى مستوياتها في 4 شهور

كشفت بيانات رسمية ، أن في سبتمبر الماضي بلغت أعلى مستوياتها منذ مايو، في الوقت الذي تتطلع فيه شركات التكرير المستقلة إلى تعزيز مخزوناتها قبيل الشتاء.

وتظهر بيانات الجمارك أن إجمالي واردات الخام على مدى الأشهر التسعة الأولى من العام قفز ستة بالمئة مقارنة مع الفترة ذاتها من2017 إلى 336 مليون طن، أو 8.98 مليون برميل يوميا.

وبلغت الشحنات الداخلة إلى البلاد الشهر الماضي 37.12 مليون طن أو ما يعادل 9.05 مليون برميل يوميا ارتفاعا من 9.04 مليون برميل يوميا في أغسطس، وبما يمثل زيادة للشهر الثالث على التوالي وفقا لأرقام الإدارة العامة للجمارك.

وبلغت العقود الآجلة لخام نحو 80.60 دولار للبرميل اليوم، مرتفعة بأكثر من 20 بالمئة منذ بداية العام

ورفعت حصص استيراد للشركات غير الحكومية لعام 2019، مما من المحتمل أن يدعم واردات الخام.

ويرى سنجيك تي المستشار لدى “إس.آي.ايه إنرجي”، المقيم في بكين، أن “نمو واردات الخام تباطأ في سبتمبر جزئيا بسبب نمو إيجابي على الأرجح في إنتاج النفط المحلي”.

يذكر أن الصين وهي ثاني أكبر مستهلك للنفط بعد ، قررت عام 2015 زيادة الحصص النسبية لواردات النفط الخام غير التابعة للدول في ظل سعيها لجذب المزيد من رؤوس الأموال للقطاع الخاص .

وتوقفت الصين، التي تعد ثاني أكبر مستهلك للنفط الأمريكي، عن استيراد الخام من الولايات المتحدة، في وقت يعيش فيه أكبر اقتصادين في العالم حربا تجارية متصاعدة.

ورغم أن النفط ظل بمنأى عن حرب الرسوم الجمركية المشتعلة بين البلدين، إلا أن المصافي الصينية تجنبت شراء النفط الخام من الولايات المتحدة.

وقال شي تشونلين رئيس شركة “سي إم إي إس”، إحدى شركات النقل للخام من الولايات المتحدة إلى الصين “قبل كان لدينا عمل جيد لكن الآن توقف تماما”.

وأضاف أن “الحرب التجارية تجبر الصين أيضا على تنويع إمدادات فول الصويا، حيث تشتري بكين الآن معظم فول الصويا من أمريكا الجنوبية”.

وبلغت واردات الصين من الخام الأمريكي في آب (أغسطس) 334 ألف برميل يوميا، في حين يستورد ثاني أكبر في العالم جزءا كبيرا من حاجاته النفطية من روسيا، التي ارتفعت من 665 ألف برميل يوميا في 2014 إلى 1.2 مليون برميل يوميا في العام الماضي.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين