اقتصاد

منظمة أوبك تعقد اجتماعها اليوم في فيينا وسط خلافات بين أعضائها

يعقد حاليا في الإجتماع ال 174 للدول المصدرة للنفط ‘’ بحضور وزير النفط الإيراني ‘بيجن نامدار زنغنة’.

وأعرب وزراء الطاقة في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) عن تفاؤلهم بالاقتراب من تسوية حول إنتاج النفط، بينما أقرت بأن زيادة كبرى فى الإنتاج لن تكون مقبولة “سياسيا” لمنافستها .

الإجتماع الذي عقد اليوم الجمعة بعد ساعة من التأخير يأتي بعد خطاب ألقاه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ودعا فيه بعض أعضاء إلي زيادة حجم إنتاج النفط يعتبر الإجتماع الأكثر تحدياً خلال السنوات الأخيرة.

وقبيل إجتماع اوبك عقد وزير النفط الإيراني زنغنة مع نظيره السعودي خالد الفالح إجتماعاً مشتركاً بحثا خلاله آخر المستجدات علي صعيد أسواق النفط.

وقال في ندوة لاوبك في ان انتاج مليون برميل اضافي في اليوم “يبدو هدفا جيدا”.

ومن المتوقع أن تتبنى كل من السعودية وروسيا الدولة غير العضو فى أوبك طلب زيادة حجم الإنتاج النفطي وذلك لتعويض خفض صادرات النفط الإيراني والفنزويلي نتيجة الحظر الذي فرضته واشنطن.

هذا فيما ترفض كل من إيران وفنزويلا والعراق زيادة معدلات الإنتاج النفطي وقد أعلنت طهران إنها سوف تستخدم حق النقض بدعم من وكراكاس لرفض اقتراح زيادة إنتاج النفط.

الا ان ايران تعارض بشدة الغاء الاتفاق لخفض الانتاج بسبب العقوبات الأميركية الجديدة على قطاعها النفطي بعد قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي.

وتريد إيران تريد من الدول الأعضاء وغير الأعضاء الالتزام بخفض إنتاج النفط بمقدار 1.8 مليون برميل يوميا.

كما تعارض دول عدة من المنظمة من بينها فنزويلا والعراق اجراء تعديلات كبيرة على اتفاق خفض الانتاج نظرا لعجزها عن زيادة انتاجها بشكل فوري.

يذكر أن اجتماع دول منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) يستمر على مدى يومين ، اليوم الجمعة ، وغدا السبت

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين