أميركا بالعربياقتصاد

مع اقتراب الانتخابات.. هل تبددت أحلام الأمريكيين في الحصول على حزمة تحفيزية جديدة!

ترجمة: مروة مقبول

على الرغم من تأكيد المتحدث باسم رئيسة أن هناك تقدمًا بشأن التوصل إلى اتفاق على حزمة مساعدات جديدة، ظهرت تقارير تشير إلى أنه ربما لن يتمكن فريقي المفاوضات من اصدارها قبل .

ويشير الخبراء إلى أن الحزب الجمهوري لن يقوم بتمرير الحزمة التحفيزية القادمة، في الوقت الذي أعلنت فيه الديمقراطية نانسي بيلوسي يوم الخميس الماضي أنها ووزير الخزانة ستيفن منوتشين “على وشك الانتهاء” من التوصل لاتفاق نهائي بشأن حزمة تتراوح قيمتها بين 1.9 و 2.2 تريليون دولار.

وقال ، موظف سابق في ، لموقع “ياهو” الاقتصادي إنه “إذا تم التوصل إلى اتفاق في الأيام القليلة القادمة وقام مجلس النواب بتمريرها، فلن يتجاوز ذو الأغلبية الجمهورية” بسبب اعتراضهم المستمر على قيمة الحزمة المقترحة. وأشار إلى أنه بعد ثلاثة أشهر من بدء المفاوضات، يشارك رؤساء اللجان في مجلسي النواب والشيوخ لحل الخلافات الرئيسية حول التمويل وبنود الاتفاق.

ولكن مع اقتراب موعد الانتخابات، لن يكون هناك متسع من الوقت لتمرير الاتفاق النهائي إلى مجلسي النواب والشيوخ لإجراء تعديلات، وفقًا لهاركينز.

“هل سيحصل على 26 صوتًا جمهوريًا!”

وفقًا للسيد هاركينز، برغم أنه من المرجح أن يقوم مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون بتمرير الاتفاق، فإن العقبة التالية ستكون طرحه للتصويت في مجلس الشيوخ. فالقانون يحتاج إلى 60 صوتًا ليحصل على الموافقة من مجلس الشيوخ، مما يعني أن هناك حاجة إلى أن يقوم 13 عضوًا جمهوريًا على الأقل بالتصويت لصالح التشريع.

وأضاف أن زعيم الأغلبية بالمجلس، الجمهوري ، سيقوم بطرح التشريع للتصويت فقط في حال تأكده أن نصف كتلته الحزبية على الأقل ستصوت لصالحه. مضيفًا “ما لم يكن يعتقد أن هناك 26 جمهوريًا سيصوتون لصالح هذا، فلن يطرحه حتى للتصويت”.

إذا حدث كل هذا، فإن أقرب تشريع يمكن طرحه للتصويت في مجلس الشيوخ سيكون في 29 أكتوبر، وقد ينتقل إلى التصويت النهائي بعد إجراء التعديلات يوم 31 أكتوبر أو الأول من شهر نوفمبر.

يوم الاثنين قبل الانتخابات؟”

حتى إذا تم تمرير مشروع القانون في مجلس الشيوخ وجمع 60 صوتًا، فسيتم تسليمه إلى البيت الأبيض في الفترة ما بين 31 أكتوبر و 2 نوفمبر الذي يوافق الاثنين قبل موعد الانتخابات، وإلا لن يتمكن الرئيس دونالد من توقيعه.

وبحسب صحيفة “ياهو” الاقتصادية، كان الرئيس صريحًا بشأن دعم صفقة الإغاثة، حتى أنه قال إنه سيتجاوز اقتراح البالغ 2.2 تريليون دولار.ولكن يظل أمام ترامب 10 أيام فقط ليقرر ما إذا كان سيوقع الاتفاق، حيث أنه في حال خسارته للانتخابات سيتعين على جميع الأطراف النزول إلى طاولة المفاوضات من جديد.

وأخيرًا قال السيد هاركينز إنه “لا يزال بإمكان الرئيس أن يقرر عدم التوقيع على الاتفاق إلا بعد الانتخابات ليحتجز إصدار الحزمة الجديد كرهينة!” مشيرًا إلى قول الرئيس ترامب ” ستحصلون على كل هذه الأشياء الجيدة، ولكن فقط إذا أعيد انتخابي”.

للاطلاع على الرابط الأصلي إضغط هنا

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين