اقتصاد

مبيعات التجزئة في أمريكا تسجل أعلى مستوياتها منذ مارس

ارتفعت مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة بأكبر قدر لها في أربعة أشهر، متجاوزة التوقعات في يوليو، وهذا بسبب زيادة عمليات الشراء عبر الانترنت، مما يشير استمرار الانفاق الاستهلاكي في دعم التوسع الاقتصادي.

وارتفعت قيمة إجمالي المبيعات بنسبة 0.7% بعد زيادة معدلة بنسبة 0.3% خلال الشهر السابق، وفقا للبيانات الصادرة اليوم الخميس عن وزارة التجارة الأمريكية. مقابل التوقعات بأن تسجل مكاسب بنسبة 0.3%، وفقا لاستطلاع رأي أجرته وكالة بلومبرج.

هذا وارتفعت مبيعات في المجموعة الفرعية، والتي يرى البعض أنها المقياس الأفضل والأكثر ثقة على الطلب الاستهلاكي، بنسبة 1% لتتصدر التوقعات الأكثر تفاؤلا بعد ارتفاعها بنسبة 0.7% في يونيو. باستثناء الخدمات الغذائية وتجار السيارات ومحلات البناء ومحطات البنزين.

وتشير الزيادة الخامسة على التوالي في مبيعات التجزئة أن الأمريكيين، بدعم من الوظائف ومكاسب الأجور، لا مانع عندهم من الانفاق، وهي علامة مرحب بها خاصة أن الحرب التجارية الدائرة الآن ما بين الولايات المتحدة والصين بقيادة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تثقل كاهل الانفاق الاستهلاكي، وهذا بسبب بفرض رسوم جديدة على السلع الاستهلاكية، وكان الاستهلاك الشخصي والذي يعد جزءا هاما من الاقتصاد، أكبر محرك للتوسع في الربع الثاني.

هذا وارتفعت عشرة من ثلاثة عشر فئة رئيسية للبيع بالتجزئة، مدفوعة بارتفاع بنسبة 2.8% للبائعين من دون المتاجر، والتي تشمل التسوق عبر الانترنت. ومن المحتمل أن تكون مبيعات التجزئة في شهر يوليو مدعومة من قبل مبيعات شركة أمازون، والتي أفادت أنها سجلت مبيعات في 48 ساعة تفوق ما سجلته خلال الجمعة السوداء ويوم الاثنين الالكتروني.

وكان بنك الاحتياطي الفيدرالي قد قام بخفض أسعار الفائدة الشهر الماضي لأول مرة منذ عشر سنوات، وتم التصريح بأن سوق العمل لا يزال قويا وهو ما يشير إلى الاستهلاك القوي على الرغم من الرياح المعاكسة. ومع ذلك، فإن عداء ترامب مع بكين يزيد من مخاطر النمو العالمي مع انتشار مخاطر النمو الاقتصادي العالمي، مع تراجع الاقتصادات حول العالم من أوروبا إلى آسيا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين