اقتصاد

كورونا يرفع أسعار الغذاء عالميًا مع زيادة الطلب وتأثر الإمدادات

ارتفعت أسعار العقود الآجلة للقمح والصويا والشوفان لدى إقفال تعاملات أمس الجمعة بسوق شيكاغو للسلع وذلك لمستويات جديدة لم تشهدها منذ أسابيع، مدعومة بالطلب العالمي، لاسيما من قبل الصين والمخاوف من جائحة فيرس كورونا.

وواصلت أسعار العقود الآجلة للقمح في شيكاغو “تسليم مايو” بمقدار 5.25 دولار بنسبة 0.79 في المائة لتستقر عند 539.25 دولار للبوشل، وذلك بعدما قفز خلال جلسة تداولات الأمس للمستوى 5.47 دولار للبوشل، وهو ما لم يشهده منذ 24 فبراير المنصرم.

وعزا متعاملون بالأسواق هذا الارتفاع إلى تعاظم الطلب الصيني والطلب من قبل مشترين في بلدان أخرى، مع تقديرات بزيادة ادخار الأسر للقمح في ظل المخاوف من إطالة أمد انتشار فيروس كورونا.

وذكرت مصادر تجارية مطلعة على صفقات البيع والشراء أن مصدرين أمريكيين باعوا شحنتين على الأقل من القمح الشتوي الأحمر وشحنتين من فول الصويا إلى مستوردين صينيين هذا الأسبوع.

وقالت المصادر “يتوقف الارتفاع في الأسعار على الكمية التي اشترتها الصين”، ويتم الإعلان عن مبيعات التصدير الكبيرة للمحاصيل عبر وزارة الزراعة الأمريكية.

وأضافت أن التجار يضعون في الاعتبار التقارير التي تفيد بزيادة حجم الطلبيات من قبل الدول المستوردة للقمح وذلك لتغطية احتياجات المستهلكين للمواد الغذائية الأساسية التي القمح في صناعتها مثل المعكرونة والمخبوزات.

وقفزت أسعار العقود الآجلة للصويا “تسليم مايو” بمقدار 19.25 دولار بنسبة 2.28 في المائة لتبلغ 862.5 دولار للبوشل، وسط ترقب المتعاملين للتطورات في الأرجنتين ـ أكبر مصدر في العالم لفول الصويا وزيت الصويا ـ لاسيما في ضوء التقارير التي تفيد بتعليق أنشطة الموانئ كجزء من الجهود المبذولة لاحتواء انتشار فيروس كورونا، ما أثار المخاوف بشأن تعطل الإمدادات في أمريكا الجنوبية.

وزادت أسعار العقود الآجلة للشوفان /تسليم مايو/ بمقدار 75 سنتا بنسبة 0.29 في المائة لتبلغ 262 دولارا للبوشل، في حين تراجعت أسعار العقود الآجلة للذرة /تسليم مايو/ بمقدار 1.75 دولار بنسبة 0.51 في المائة مسجلة 343.75 دولار للبوشل.

وزادت أسعار الماشية الحية /تلسلم يونيو/ بمقدار 60 سنتا بمقدار 0.67 في المائة لتسجل 89.53 للرطل، فيما ارتفعت أسعار العقود الآجلة لماشية التسمين /تسليم مايو/ بمقدار 5.25 دولار بنسبة 4.62 في المائة مسجلة 118.25 دولار للرطل.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين