اقتصاد

قرارات ترامب الحمائية تهدد بإشعال حربٍ تجارية.. وأوروبا تستعد لضربة البداية

أعلنت المفوضية الأوروبية، اليوم الأربعاء، أن الاتحاد الأوروبي يعتزم فرض رسوم جديدة على بعض وارداته من الولايات المتحدة.

وهددت المفوضية باتخاذ إجراءات قانونية، إذا مضى الرئيس الأمريكي ترامب في خططه لفرض رسوم على واردات بلاده من الصلب والألمونيوم من مختلف دول العالم.

وأعلنت سيسليا مالمستروم، مفوضة التجارة الأوروبية، الخطوط العريضة للرد المُحتمل من جانب الاتحاد الأوروبي على الخطة التي أعلنها ترامب لفرض رسوم بنسبة 25% على واردات الصلب وبنسبة 10% على واردات الألمونيوم.

وقالت مالمستروم – في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الألمانية- إن مسئولي المفوضية الأوروبية يأملون في “اقتناع الإدارة الأمريكية بأن خطوتها ليست صحيحة”.

وأضافت: “أوضحنا أنه إذا اتخذت هذه الخطوة بفرض الرسوم الأمريكية على الواردات، فإنها ستضر بالاتحاد الأوروبي، وستهدد آلاف الوظائف الأوروبية، ويجب أن نقابلها بردٍ حاسم ومناسب”.

وذكرت مالمستروم أنه إذا مضت الولايات المتحدة في قرار فرض الرسوم، فإن الاتحاد الأوروبي سيتحرك على ثلاثة محاور تتمثل في: إقامة دعوى ضد الرسوم الأمريكية أمام منظمة التجارة العالمية، وفرض رسوم إضافية على بعض الصادرات الأمريكية لإعادة التوازن التجاري مع الولايات المتحدة، وفرض إجراءات لحماية الاتحاد الأوروبي من زيادة واردات منتجات الصلب والألمونيوم التي فقدت السوق الأمريكية.

من جانبها حذرت وزيرة الاقتصاد الألمانية، بريجيت زيبريس، اليوم الأربعاء، من أن الاتحاد الأوروبي مستعد للرد، بشكل مناسب، على خطط رفع التعريفة الجمركية الأمريكية على المنتجات المصنعة في أوروبا، إلا أنها شددت على أن هدف الاتحاد هو تجنب إشعال «حرب تجارية».

وعبّرت زيبريس عن أملها في أن يُغيّر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تفكيره بشأن التعريفات الجمركية على واردات الصلب، قائلة: «التجارة تخلق الثروة عندما تقوم على التبادل والتعاون».

يُذكر أن الرئيس الأمريكي يعتزم توقيع قرار بفرض رسوم جمركية على الألمونيوم والصلب المُصنّع بالخارج ، وكذلك على السيارات الأوروبية.

ويستند ترامب في هذا الإجراء إلى قانون نادر الاستخدام صدر في 1962، ويتيح للرئيس الأمريكي فرض رسوم على أي واردات تمثل تهديدًا للأمن القومي الأمريكي.

وقالت سارة ساندرز، المتحدثة باسم الرئيس ترامب، إن البيت الأبيض مازال يتجه نحو فرض الرسوم بنهاية الأسبوع الحالي.

وكانت الآمال بشأن تراجع ترامب عن قرار فرض الرسوم قد تلاشت بعد استقالة جاري كون، كبير المستشارين الاقتصاديين للرئيس الأمريكي، وأحد أقوى المعارضين لهذا القرار.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين