أخبار أميركااقتصاد

طلبات إعانة البطالة أقل من المليون لأول مرة منذ بدء أزمة كورونا

حقق عدد الأمريكيين المتقدمين بطلبات جديدة للحصول على إعانة البطالة تراجعًا ملحوظًا خلال الأسبوع الماضي، ليصل إلى أقل من مليون شخص، وذلك لأول مرة منذ بدء جائحة في الولايات المتحدة.

وقال تقرير إعانة البطالة الصادر عن ، اليوم الخميس، إن إجمالي الطلبات الجديدة للحصول على إعانة البطالة الحكومية المعدل في ضوء العوامل الموسمية، بلغ 963 ألفا للأسبوع المنتهي في الثامن من أغسطس الجاري، بانخفاض من حوالي 1.2 مليون في الأسبوع السابق، وفقًا لـ”رويترز“.

وكشف التقرير أن عدد الأشخاص المستمرين في تلقي إعانات بعد الأسبوع الأول بلغ 15 مليونا و486 ألفًا للأسبوع المنتهي في أول أغسطس، مقارنة مع 16.09 مليون في الأسبوع السابق.

ويعد رقم الـ 963 ألفًا الذي تم تسجيله الأسبوع الماضي، هو أقل مستوى لطلبات إعانة البطالة منذ منتصف مارس الماضي، عندما بدأت السلطات إغلاق الأنشطة غير الأساسية لإبطاء انتشار فيروس كورونا. وبلغت ذروة طلبات إعانة البطالة في أواخر مارس الماضي عندما سجلت 6 ملايين و867 ألفا.

لكن الرقم لا يزال أعلى من أكبر رقم تم تسجيله في أزمات سابقة قبل وباء كورونا، حيث كان أكبر عدد من طلبات البطالة الجديدة المسجلة خلال أسبوع هو 695 ألف، وتم تسجيله في عام 1982.

سبب التراجع

وأرجع بعض الخبراء هذا التراجع إلى انقضاء أجل الدعم الأسبوعي الذي يبلغ 600 دولار، وهو ما دفع البعض للتراجع عن تقديم طلبات.

وكان أجل مخصصات البطالة الإضافية قد انتهى في 31 يوليو الماضي، وواجهت المفاوضات بين البيت الأبيض والكونجرس صعوبات حول الاتفاق بشأن حزمة المساعدات الجيدة.

وفي ظل تعثر المفاوضات استخدم الرئيس دونالد ترامب صلاحياته وتحرك منفردًا، حيث أصدر يوم السبت الماضي أمرًا تنفيذيًا يشمل تمديد المساعدات لكن مع خفض المخصصات الأسبوعية إلى 400 دولار.

الأرقام لا زالت مرتفعة

ووفقًا لموقع “بي بي سي” لا تزال أرقام طلبات إعانة البطالة مرتفعة، مما أثار الجدل حول الحاجة إلى مزيد من التحفيز. وقالت وزارة العمل إن أكثر من 28 مليون شخص -بما يعادل واحد من كل خمسة عمال- كانوا لا يزالوا يحصلون على المساعدات في الأسبوع المنتهي في 25 يوليو.

وترى ليديا بوسور، كبيرة الاقتصاديين في “أوكسفورد إيكونوميكس” أن “حدوث انخفاض أكبر من المتوقع في طلبات إعانة البطالة شيء جيد ويشير إلى أن انتعاش الوظائف، لكن وجود 28 مليون عامل لا يزالون يطلبون إعانات يشير إلى أننا لا زلنا نحتاج للكثير من التقدم في ”.

وتباطأ التوظيف في الولايات المتحدة خلال يوليو الماضي، حيث أضاف أرباب العمل 1.8 مليون وظيفة، انخفاضًا من 4.8 مليون في يونيو الماضي.

وبلغ معدل البطالة 10.2%، بانخفاض عن 14.7% في أبريل، ولكنه لا يزال أعلى من ذروة 10% التي حدثت خلال الأزمة المالية 2007 – 2009.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين