إقتصاد أميركااقتصاد

صندوق النقد يحذر من “عاصفة اقتصادية ” إذا فشلت المفاوضات الأميركية الصينية

حذر من «عاصفة» قد تضرب الاقتصاد العالمي، مرتبطة جزئياً بزيادة في الرسوم الجمركية قررها البلدان العملاقان على جانبي المحيط الهادي، وذلك في حال فشل المفاوضات التجارية بين والصين قبيل المهلة المحددة لانجاز اتفاق نهائي بينهما .

وتحدثت كريستين لاغارد، المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، عن ما وصفته بـ«الغيوم الأربع» التي تهدد الاقتصاد العالمي، وهي: التوترات التجارية، والتشدد في معدلات الإقراض، و«بريكست»، وتباطؤ الاقتصاد الصيني.

وأكدت لاغارد أن التوتر التجاري بين الولايات المتحدة والصين بدأ يؤثر على الاقتصاد العالمي، وقالت: «لا نملك أي فكرة عن كيف سيتطور الأمر. ما نعرفه هو أنه بدأ بالفعل التأثير على التجارة والثقة والأسواق»، وأضافت: «عندما تتلبد السماء بالغيوم، تكفي شرارة برق واحدة لبدء العاصفة»، داعية الحكومات إلى الاستعداد لذلك، وتجنب الحمائية.

كان صندوق النقد الدولي قد خفض، الشهر الماضي، توقعاته، للمرة الثانية خلال أشهر، لوتيرة النمو العالمية التي باتت مقدرة بنسبة 3.5 في المائة لهذا العام، بعد أن سجلت 3.7 في المائة في عام 2018. وخفّض الصندوق تقديره أيضاً للنمو لعام 2020، ليصبح 3.6 في المائة، أي بانخفاض قدره 0.1 في المائة.

وقال خبراء مجموعة «سوسييتيه جنرال»، في مذكرة، إن محادثات هذا الأسبوع «يمكن أن تؤدي إلى تقدم، مع اقتراب مهلة الأول من مارس»، لكنهم لا يتوقعون «اختراقاً» خلالها.

وفي جميع أنحاء العالم، يدلي خبراء الاقتصاد منذ أشهر بتصريحات من أجل منع التأثير السلبي للتوتر الصيني الأميركي، بينما يعيش اقتصاد العالم على المبادلات التجارية للسلع والخدمات.

وقبل أقل من 3 أسابيع من المهلة التي حددها الرئيس الأميركي دونالد ترمب، مهدداً بفرض عقوبات تجارية جديدة على ، وصل مساعد ممثله للتجارة جيفري غيريش إلى لإجراء محادثات تمهيدية.

والتقى في بكين اليوم الإثنين مفاوضون أميركيون وصينيون ، في مفاوضات تستمر حتى يوم الجمعة القادم ، لمحاولة وضع الخطوط العريضة لاتفاق تجاري، تحت ضغط موعد انتهاء مهلة هدنة، في الأول من مارس (آذار) المقبل.

وتتمثل ذروة هذه المفاوضات بزيارة ووزير الخزانة ستيفن منوتشين، الخميس والجمعة للعاصمة الصينية. وسيلتقيان نظراءهما الصينيين، بمن فيهم وحاكم البنك المركزي الصيني يي غانغ.

وتسبق هذه الاجتماعات التي تعقد على مستوى عال، مفاوضات تمهيدية يقودها جيفري غيريش مساعد الممثل الأميركي للتجارة، حسبما أعلن . لكن الرئاسة الأميركية لم تشر هذه المرة إلى مشاركة بيتر نافارو المستشار الاقتصادي للرئيس الجمهوري المعروف بمواقفه المتعنتة حيال بكين.

وتأتي هذه المفاوضات الجديدة بعد تلك التي جرت الشهر الماضي، في ، وسمحت بلقاء بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب ونائب رئيس الوزراء الصيني.

وبعدما عبروا عن بعض التفاؤل في ختام هذه الجولة الأولى من المفاوضات، أكدت إدارة ترمب، الأسبوع الماضي، أنه «ما زال هناك الكثير من العمل» قبل أن تتمكن القوتان الاقتصاديتان العظميان من تجاوز خلافاتهما الكثيرة.

وتسعى واشنطن على الأرجح إلى مراعاة الحساسيات الصينية من أجل حماية فرص التوصل إلى اتفاق بعد أكثر من عام على بدء النزاع بين البلدين. وسينعكس أي فشل للمفاوضات تفاقما في حرب الرسوم الجمركية التي لا تهدد الاقتصادين الأميركي والصيني فقط، بل نمو الاقتصاد العالمي بأكمله.

وأكد ، الذي كان قد أعلن الأسبوع الماضي عن اجتماع مع الرئيس الصيني شي جين بينغ «في مستقبل قريب»، أنه لا ينوي لقاء نظيره الصيني قبل الأول من مارس، موعد انتهاء الهدنة التجارية.

وبتلميحه إلى أنه لن يوقع أي اتفاق في هذا الموعد، يعزز الرئيس الأميركي الضغط على الإدارة الصينية التي يتوجب عليها مواجهة واقع أن اقتصاد البلاد يتباطأ. وقد سجلت الدولة الآسيوية العملاقة في 2018 أضعف نسبة نمو منذ نحو ثلاثة عقود.

وكان البيت الأبيض واضحا بإعلانه أنه إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق حتى ذلك التاريخ، سيتم رفع الرسوم الجمركية المفروضة على ما قيمته مائتا مليار دولار من البضائع الصينية، من 10 إلى 25 في المائة. وهذا ما يثير قلق أوساط الأعمال.

في المقابل، يمكن أن يقرر ترامب إرجاء موعد انتهاء المهملة نظرا لأهمية الملفات، بينما كرر أعضاء إدارته هذا الأسبوع أنه من غير الوارد التسرع في إبرام اتفاق من أجل احترام المهل.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين