اقتصاد

صندوق النقد يحذر أمريكا من  فرض رسوم على واردات الصلب والألمنيوم

حذر صندوق النقد الدولي اليوم الجمعة من مخاطر وعواقب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بفرض رسوم جمركية وقيود على واردات الصلب والألومنيوم، وقال إن هذه الاجراءات ستتسبب في أضرار اقتصادية واسعة النطاق ستشمل الاقتصاد الأمريكي، وحث واشنطن وشركاءها التجاريين على تسوية خلافاتهما بشأن التجارة.

وقال چيري رايس، المتحدث باسم صندوق النقد الدولي في بيان له اليوم الجمعة “إن القيود على الاستيراد التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) من المحتمل أن تتسبب في أضرار ليس فقط خارج الولايات المتحدة، بل أيضا للاقتصاد الأمريكي نفسه بما في ذلك قطاعات الصناعات التحويلية والتشييد، وهما مستخدمان رئيسيان للألمنيوم والصلب”.

وأعرب صندوق النقد الدولي عن قلقه من أن توفر قرارات الولايات المتحدة مناخاً مواتياً لدول العالم لفرض تدابير مماثلة لحماية مصالحها وأمنها القومي.

وحث صندوق النقد الولايات المتحدة الأمريكية وشركاءها التجاريين على العمل معا بطريقة بناءة لتقليل الحواجز التجارية وتسوية الخلافات  التجارية دون اللجوء إلى مثل هذه الإجراءات الطارئة.

وهدد الاتحاد الأوروبي باتخاذ إجراءات مماثلة ضد الشركات الأميركية. ونقلت المتحدثة باسم رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر عنه قوله إن الاتحاد يعد إجراءات مضادة لرسوم الاستيراد على السلع الأميركية.

وكان ترامب قد أعلن الخميس خططا لفرض ضرائب بنسبة 25 في المئة على واردات الصلب، و10 في المئة على واردات الألمونيوم، بهدف حماية الصناعة الأميركية، على أن يتم الإعلان رسميا عن ذلك الأسبوع المقبل وقد تسبب هذا القرار في موجة انتقادات واسعة لسياسات إدارة ترامب الاقتصادية والتجارية.

وأكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز أن هذا القرار يجب ألا يكون مفاجئا لأحد، لأن الرئيس كان يتحدث عنه منذ فترة طويلة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين