اقتصاد

صندوق النقد والبنك الدولي يعقدان اجتماعاتهما عن بُعد بسبب كورونا

قررت إدارة صندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي ومجالسهما التنفيذية، اليوم الثلاثاء، تنفيذ خطة مشتركة لإقامة اجتماعات الربيع لعام 2020.

ومن المقرر انعقاد إجتماعات الربيع في الفترة ما بين 13 إلى 19 أبريل القادم عن بعد وباستخدام شبكات الاتصال وتكنولوجيا المعلومات في ظل تزايد تفشي فيروس “كورونا” المستجد.

وقال ديفيد مالباس، رئيس مجموعة البنك الدولي وكريستالينا جورجيفا مديرة صندوق النقد الدولي، في بيان مشترك :”مثل أي شخص آخر في جميع أنحاء العالم، شعرنا بقلق عميق إزاء الوضع المتطور لفيروس كورونا والمأساة الإنسانية المحيطة به، ولتزايد المخاوف الصحية المتعلقة به”.

كما أكدا على أن هدف المؤسستين الدوليتين هو توفير الدعم اللازم والمشورة للدول الأعضاء بفعالية مع ضمان صحة وسلامة المشاركين في اجتماعات الربيع والموظفين من الجانبين.

وتابعا القول: “ما زلنا ملتزمين تماما بالحفاظ على حوار مثمر مع الدول الأعضاء وسنستفيد من إمكاناتنا المتعلقة بالاتصال الافتراضي وتكنولوجيا المعلومات إلى أقصى حد لإجراء مشاوراتنا السياسية الأساسية مع الأعضاء، مع مواصلة إصدار تحليلات وتقارير صندوق النقد الدولي والبنك الدولي”.

وفي ختام البيان، شددا كل من ديفيد مالباس، رئيس مجموعة البنك الدولي وكريستالينا جورجيفا مديرة صندوق النقد الدولي أن هذه الأسلوب الجديد سيضمن لجميع الدول القدرة على المشاركة بفعالية في القضايا الاقتصادية العالمية الملحة في اجتماعات الربيع القادمة.

يذكر أن صندوق النقد حذر في الأيام الماضية من ضرر اقتصادي أشد بفعل انتشار فيروس كورونا خارج الصين وخفض توقعاته للنمو العالمي للعام 2020.

كما سبق وأن ألغت المؤسستان الدوليتان اجتماعاتهما السنوية في العاصمة الأمريكية بعد هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001. وانعقدت الاجتماعات في نوفمبر تشرين الثاني من العام نفسه في أوتاوا بكندا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين