اقتصاد

صندوق النقد الدولي يحذر من تزايد المخاطر الإقتصادية

أعلن صندوق النقد الدولي في بيان له عقب اجتماعه في الأسبوع الماضي في جزيرة بالي بأندونيسيا أنه فيما لا يزال النمو العالمي حاليا “مستقرا”، إلا أن المخاطر “تتزايد باستمرار وسط توترات تجارية متصاعدة ومخاوف جيوسياسية مستمرة”.

وحذر صندوق النقد الدولي الذي يضم 189 دولة أمس بأن “فسحة الفرص تضيق” في وجه الحفاظ على النمو العالمي، فيما تتزايد النزاعات التجارية.

ودعا صندوق النقد الدولي إلى تفادي التصعيد بعمليات تخفيض تنافسي للعملات واستخدام أسعار الصرف لأهداف المنافسة،  في الوقت الذي تواجه فيه الأسواق الناشئة أزمات مالية .

وعقد الصندوق الدولي اجتماعاته السنوية مع البنك الدولي في الجزيرة الإندونيسية في وقت سابق من الأسبوع الماضي في أجواء متشائمة يهيمن عليها النزاع التجاري بين أكبر عملاقين اقتصاديين، وأوضاع مالية متوترة تواجهها الأسواق الناشئة.

وخفض صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو إجمالي الناتج الداخلي العالمي بمقدار 0.2 نقطة مئوية وصولا إلى 3.7 في المائة للعامين 2018 و2019، مشيرا إلى النزاع التجاري.

وقال البيان الختامي لصندوق النقد “التعافي يزداد اضطرابا، وبعض المخاطر التي حُددت في السابق قد تحققت جزئيا”، في إشارة إلى الرسوم الجمركية.

وأشار بيان صندوق النقد الدولي إلى أنه سيسعى إلى تعزيز دور منظمة التجارة العالمية وتعزيز الثقة بنظام التجارة العالمي.

وأكد أنه سيستمر في مساعدة الدول على مواجهة التكلفة الاقتصادية والاجتماعية “لتفشي الأمراض ومخاطر الفضاء الافتراضي والتغير المناخي والكوارث الطبيعية وندرة الطاقة والنزاعات والهجرة واللاجئين وغيرها من الأزمات الإنسانية”.

وتصاعد التوتر التجاري أخيرا مع إعلان إدارة ترمب فرض رسوم مشددة على 250 مليار دولار من الصادرات الصينية في مسعى للتصدي للعجز التجاري ولما تعتبره واشنطن ممارسة تجارية صينية غير مقبولة.

وتشهد الأسواق العالمية أيضا انهيار العملة في بعض الأسواق الناشئة مثل تركيا والأرجنتين، فيما تتسبب الأزمات المالية المحلية والمعدلات المرتفعة للفوائد الأمريكية في جذب المستثمرين إلى الدولار.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين