إقتصاد أميركااقتصادصوت أمريكا

الاقتصاد الأمريكي قد يخسر 1.5 تريليون دولار بسبب كورونا

ذكرت صحيفة “” أن الاقتصاد الأمريكي أصبح مهددًا بخسارة أكثر من 5 ملايين وظيفة هذا العام، لإضافةً إلى تراجع الناتج المحلي الإجمالي بمقدار 1.5 تريليون دولار، جراء تفشي وباء في الولايات المتحدة وحول العالم.

وأوضحت الصحيفة أن ثمة توقعات متنامية بشأن سقوط الاقتصاد الامريكي، الذي يعدّ الأكبر على مستوى العالم، في بئر الكساد لبضعة أشهر مقبلة، مخلفًا تداعيات مشابهة، وربما أشد وطأة للتداعيات الناجمة عن الأزمة المالية في عام 2008.

فالتوقعات الاقتصادية تحولت بشكل مفاجىء إلى تحذيرات، بعدما تزايد معدل انتشار الفيروس بشكل كبير، خاصةً وأنه سيؤثر على حياة المواطن الأمريكي بشكل أعمق عما كان متوقع في السابق.

وبحسب الصحيفة؛ فإن وفقًا للمعطيات وما يتوقعه الخبراء، ستستمر موجات التخبط بالأسواق العالمية الى جانب القيود المفروضة من جانب الحكومات على النشاط التجاري لبضعة أشهر، بالإضافة إلى خطوات الحكومات ودوائر صنع القرار التي باتت رهينة لمسار تطور المرض والمتغيرات الناجمة عنه.

وأشارت الصحيفة إلى عدة سيناريوهات مطروحة بشأن تأثير تفشي كورونا على الاقتصاد الأمريكي، موضحةً أن الفارق الأهم بين أزمة “كورونا” الراهنة وبين الأزمة المالية في عام 2008، يكمن في تساوى تأثير موجة الركود الذي عانى منه الاقتصاد الأمريكي إبان الأزمة العالمية على مختلف قطاعاته.

بينما تستهدف أزمة كورونا قطاعات أكثر عن غيرها مثل: قطاع الطيران، والعقارات، والفنادق، وأصحاب الدخول المتوسطة بشكل عام.

وفي السياق، توقعت مؤسسة “جولدمان ساكس” تراجع الناتج المحلي الأمريكي بنسبة 3.1% هذا العام، وارتفاع معدل البطالة إلى 9 % مقابل المستوى الحالي والبالغ 3.5%، كما توقعت أن عدد طلبات سيرتفع هذا الأسبوع فقط إلى 2 مليون طلبًا.

وعلى صعيد آخر؛ نقلت الصحيفة عن بعض الخبراء الاقتصاديون نظرة أكثر إيجابية ترى أن الخطوات غير المسبوقة من قبل الإدارة الأمريكية الحالية من أجل دعم الأٍسواق والاقتصاد في مواجهة كورونا قد تجنبه بعضًا من أسوأ السيناريوهات المحتمل حدوثها.

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: