اقتصاد

مونديال 2022 يُبعد الاقتصاد القطري عن مستواه الأعلى

قالت وكالة “بلومبرج” الأمريكية، إن الاقتصاد القطري يبدو بعيدًا عن المستوى الأعلى له بسبب اختلاطه بمشاريع بناء وتحضيرات كأس العالم 2022 لكرة القدم المقرر إقامته في قطر.

وذكرت الوكالة الأمريكية في تقرير لها، أنه بعد أن انخفاض الإيجارات وانتهاء معظم أعمال بناء الملاعب، بدأت الخسائر في الاقتصاد القطري البالغ 192 مليار دولار، حيث انكمش الإنتاج – باستثناء قطاع النفط والغاز – لأول مرة منذ عام 2012، والذي انخفض بنسبة 1.1% في الربع الثاني من العام، وفقا لهيئة التخطيط والإحصاء في قطر.

وأظهرت بيانات صدرت يوم الثلاثاء، أن قطاع البناء والتصنيع وكذلك تجارة الجملة والتجزئة يشهد حالة انكماش، فيما تقلص اقتصاد أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم بنسبة 1.4% عن العام السابق.

وفي هذا الصدد، قال زياد داوود، خبير اقتصاد الشرق الأوسط لـ”بلومبرج”، إن الأرقام الأخيرة تظهر أن طفرة البناء التي تقودها كأس العالم في قطر تقترب من نهايتها، وستحتاج البلاد إلى إيجاد محركات أخرى للنمو، مشيرًا إلى أنه من المرجح أن تتراجع عن تطوير احتياطياتها الكبيرة من الغاز الطبيعي.

وأوضح تقريرالوكالة الأمريكية، أن قطاع البناء في قطر، تقلص بنسبة 3.5 ٪ سنويًا في الربع الثاني، فيما انخفضت تجارة الجملة والتجزئة بنسبة 1.2% عن العام السابق.

ونوه التقرير إلى أنه رغم استقرار الاقتصاد نسببًا مقارنة بالربع السابق، إلا أن الضجة الاقتصادية المحيطة بكأس العالم بدأت تتلاشى، كما أن عدد السياح الأقل من دول الجوار قد تسبب ببطء في التكلفة منذ منتصف عام 2017، عند بدابة المقاطعة العربية للدوحة.

وأفاد التقرير، إلى أن التركيبة السكانية تعد عامل آخر، إذ تباطأ النمو السكاني عندما بدأت المقاطعة، وفي عام 2018 نما بنسبة 1.3% فقط إلى 2.8 مليون نسمة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين