أميركا بالعربياقتصاد

شومر يسعى لتمرير مشروع البنية التحتية الشهر القادم!

ترجمة: فرح صفي الدين

قال زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر إنه سيلتقي بالديمقراطيين في لجنة الميزانية بمجلس الشيوخ غدًا الأربعاء لبدء العمل بقانون تسوية الميزانية، مما يسمح للحزب بتمرير أجزاء من حزمة البنية التحتية للرئيس جو بايدن دون أي دعم من الحزب الجمهوري.

وفي مؤتمر صحفي تم عقده اليوم الثلاثاء، أوضح الديمقراطي شومر أن العملية ستبدأ يوم الأربعاء قائلًا: “سأعقد اجتماعًا غدًا مع جميع الأعضاء الديمقراطيين الـ 11 في لجنة الميزانية بمجلس الشيوخ بشأن قرار ميزانية السنة المالية 2022”.

وأشار إلى أن الديمقراطيين يسعون إلى تمرير قرار الميزانية الشهر القادم، وأضاف: “الآن بعد أن تلقى الكونجرس طلب الرئيس بايدن المالي لعام 22، يمكن للجنة الميزانية أن تبدأ العمل المهم المتمثل في إصدار قرار بشأن الميزانية”.

أشار شومر ضمنيًا إلى أن قرارًا بشأن الميزانية من شأنه أن يمهد الطريق لتمرير خطة بايدن للوظائف الأمريكية البالغة 2.25 تريليون دولار وخطة العائلات الأمريكية البالغة 1.8 تريليون دولار بأغلبية بسيطة.

وبحسب صحيفة The Hill، يسمح قانون المصالحة بمنع استغلال المماطلة للحصول على دعم 60 صوتًا اللازمة لتمرير قانون معين، وتقسيم التصويت مناصفة بين الحزبين، على أن يتم احتساب صوت نائبة الرئيس كاملا هاريس على أنه الصوت المرجح وبالتالي السماح بتمرير مشروع قانون دون دعم الأغلبية في مجلس الشيوخ وإجراء تغييرات على الميزانية السنوية.

وكان الديمقراطيون يسعون لاستخدام هذا القانون دون الاعتماد على المفاوضات مع الجانب الجمهوري لتمرير خطة البنية التحتية، التي أشار بعض قادة الحزب إلى أنها من المرجح أن تكون بقيمة أصغر بكثير مما اقترحه الرئيس بايدن في البداية.

وبموجب الصحيفة، تعني هذه الخطوة أن القيادة الديمقراطية قد قامت بتأمين جميع الأصوات الديمقراطية داخل مجلس الشيوخ، على الرغم من تهديدات السناتور جو مانشين بعدم دعم مقترح لم يحصل على موافقة الحزبين معًا.

ولكن أوضح محللون أنه في حال نجح الحزب في تمرير الحزمة الأولية، سيواجه عقبات لتمرير باقي بنود التشريع الذي أقره البيت الأبيض بسبب الخلاف حول طرق التمويل، والتي من بينها رفع ضريبة الشركات التي قام الحزب الجمهوري بتخفيضها في تشريع الإصلاح الضريبي لعام 2017. فضلاً عن الانتقادات التي مفادها أن مشروع القانون لا يعالج بشكل كاف الحاجة إلى تقليل انبعاثات الكربون.

المصدر: The Hill

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين