أخبار أميركااقتصاد

شركات توظف عددًا قياسيًا من الروبوتات لتعويض نقص العمال

كشفت إحصاءات حديثة أن ‬الشركات‭ ‬في‭ ‬أمريكا‭ ‬الشمالية اعتمدت بشكل ملحوظ على ‬تشغيل عدد ‬قياسي ‬من‭ ‬الروبوتات‭ ‬خلال ‬الأشهر‭ ‬التسعة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬‬العام الجاري،‭ ‬فيما ‬سارعت‭ ‬إلى‭ ‬تسريع‭ ‬خطوط‭ ‬التجميع‭ ‬وكافحت‭ ‬لإضافة‭ ‬عمال‭ ‬بشريين‭.‬

وبحسب شبكة “CNN“، فقد طلبت‭ ‬المصانع‭ ‬والمستخدمون‭ ‬الصناعيون‭ ‬الآخرون‭ ‬29‭ ‬ألف روبوت،‭ ‬بزيادة 37% عن ‬الفترة‭ ‬نفسها‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬الماضي،‭ ‬بقيمة‭ ‬1‭.‬48‭ ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬وذلك‭ ‬وفقًا‭ ‬للبيانات‭ ‬التي‭ ‬جمعتها‭ ‬مجموعة‭ ‬الصناعة‭ ‬المعروفة‭ ‬باسم ‭ ‬Association‭ ‬for‭ ‬Advancing‭ ‬Automation‭.‬.

وفي الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، نمت الطلبات ذات الصلة بالروبوتات بنسبة 20% لتصل إلى 12544 وحدة، وفقًا لجمعية الأتمتة المتقدمة، المعروفة باسم A3.

ويعد الاندفاع لإضافة الروبوتات جزءًا من زيادة أكبر في الاستثمار، حيث تسعى الشركات إلى مواكبة الطلب القوي، والذي ساهم في بعض الحالات في نقص السلع الأساسية.

في الوقت نفسه، كافحت العديد من الشركات لجذب العمال الذين شردهم الوباء، وبدأت النظر إلى الروبوتات كبديل لإضافة العضلات البشرية على خطوط التجميع الخاصة بهم.

ويقول جيف بورنستين، رئيس جمعية الأتمتة المتقدمة، إن الشركات لا يمكنها العثور على الأشخاص الذين تحتاجهم.

وتستمر الروبوتات أيضًا في الاندفاع نحو المزيد من زوايا الاقتصاد، حيث تشتري شركات السيارات منذ فترة طويلة معظم الروبوتات الصناعية. في المقابل تجاوزت المبيعات الموحدة لأنواع الأعمال الأخرى قطاع السيارات للمرة الأولى في عام 2020.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين