اقتصاد

شركات ومؤسسات إعلامية أميركية ترفض حضور مؤتمر للإستثمار في السعودية

بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه سيكون هناك “عقاب شديد ” يقع على إذا تبين أن خاشقجي قتل في القنصلية بتركيا ، بدأت بعض الشركات الأميركية تلوح بإلغاء مشاركتها  في مؤتمر دولي بالسعودية ، تضامنا مع الموقف السياسي لبلادها

وأعلنت شركتا “جيه بي مورجان” و”فورد موتور” الأمريكيتان، رفضهما حضور مؤتمر للاستثمار في السعودية هذا الشهر، في أحدث قرارات مقاطعة المؤتمر بعد اختفاء .

وأكدت الشركتان قرارهما عدم الحضور في بيانين منفصلين أمس الأحد، من دون توضيح الأسباب ولم تعلقا على ما إذا كان اختفاء خاشقجي هو السبب.

كما انسحبت من المؤتمر مؤسسات إعلامية كبرى مثل شبكة “سي إن إن” الإخبارية وصحيفتي “فايننشال تايمز” و”نيويورك تايمز” ووكالة “بلومبرج ” للأنباء.

وقالت شبكة “فوكس بيزنس”، وهي المؤسسة الإعلامية الغربية الوحيدة التي لم تقرر إلغاء مشاركتها في المؤتمر، لـ”رويترز” يوم الأحد إنها تراجع هذا القرار.

وقد تؤدي هذه المواقف إلى زيادة الضغط على شركات أمريكية أخرى مثل “جولدمان ساكس” و”ماستر كارد” و”بنك أوف أمريكا” لإعادة النظر في خططها لحضور المؤتمر.

ويجتذب مؤتمر”بادرة مستقبل الاستثمار” في بعضا من نخبة رجال الأعمال بمن فيهم رؤساء كبرى شركات العالم والمنظمات الإعلامية. لكن سرعان ما تحول إلى وسيلة لهذه الشركات للتعبير عن قلقها إزاء اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين