إقتصاد أميركااقتصادصوت أمريكا

ستيفن منوتشين: الاقتصاد الأمريكي يواجه خطر التعرّض “لضرر دائم”

هاجر العيادي

تتفاقم الأزمة العالمية لانتشار فيروس وتلقي بظلالها على الولايات المتحدة الأمريكية، إحدى أقوى الدول وأكثرها تقدمًا، إذ دق ناقوس الخطر وفق ما أفاد به وزير الخزانة الأمريكي، .

وأكد ستيفن منوتشين أن يواجه خطر التعرّض “لضرر دائم” كلما طال أمد تدابير الإغلاق لاحتواء وباء كورونا المستجد “كوفيد-19”. وهي المرة الأولى التي يعاني فيها اقتصاد البلاد منذ عام 2014، الذي انتهى بتوسّع قياسي.

وقال منوتشين، خلال جلسة استماع أمام مجلس الشيوخ، إن إعادة فتح الاقتصاد يجب أن تتم بشكل “متوازن وآمن”، في وقت يدعو فيه الرئيس دونالد لإعادة تحريك عجلة الاقتصاد رغم تحذيرات الخبراء.

كماتوقع منوتشين أن يبقى معدل البطالة مرتفعا في الولايات المتحدة خلال الفصل الثاني من العام الجاري، وفق عدة تقارير إعلامية.

وأضاف ستيفن منوتشين “لهذا السبب من المهم البدء بإعادة الموظفين إلى أعمالهم بأمان”، مؤكدا أن إدارة ترامب تصغي إلى “الخبراء” في مجال الصحة.

تفاؤل رغم الصعوبات

من جهة أخرى، بدى منوتشين متفائلًا بأن تكون الايام القادمة أفضل بكثير مما هي عليه الآن.

وأردف “نحن متفائلون بشأن التقدم المحرز لتطوير لقاحات وعلاجات والتجارب” التي تجري لمكافحة كوفيد-19.

كما تابع أن الولايات الأمريكية باتت موحدة و”بالعمل بشكل وثيق مع الحكام سنبدأ تحريك عجلة الاقتصاد بطريقة تقلل من المخاطر على الموظفين والزبائن”

ومنذ الأول من مايو، استأنفت ولاية تكساس، النشاط بدفع من الحاكم الجمهوري الذي يضع الاقتصاد في المرتبة الأولى.
وأثارت تلك الخطوة سخط رؤساء بلديات المدن الرئيسية من الديموقراطيين. ويتحدث البعض عن ارتفاع عدد الإصابات بكوفيد-19.

وتابع وزير الخزانة “نتوقع تحسنا للظروف الاقتصادية خلال الفصلين الثالث والرابع من 2020 والعام المقبل”.

ميزانية خاصة

وفيما يخص الدعم، أكد منوتشين: “حتى الآن، خصصت الحكومة ما يصل إلى 195 مليار دولار لدعم الائتمان، وتركت 259 مليار دولار أخرى لإنشاء أو توسيع برامج المساعدات حسب الحاجة”.

وهذا المبلغ الإجمالي البالغ 454 مليار دولار يساوي الاعتمادات الأصلية مطروحًا منه 46 مليار دولار مخصصة لدعم شركات الطيران.

دعم الإقتصاد

وفي سياق متصل، قال رئيس الفيدرالي إن الاحتياطي الفيدرالي ملتزم باستخدام مجموعته الكاملة من الأدوات لدعم الاقتصاد في هذا الوقت العصيب.

وأضاف باول: “كل جهودنا هي بذل كل ما في وسعنا لمساعدة العمال وتهيئة الظروف حتى تكون لديهم أفضل فرصة ممكنة للعودة إلى العمل”.

كما أشار رئيس الفيدرالي إلى مخاطر من أن فترات طويلة من البطالة يمكن أن تؤثر حقًا على قدرة الناس على العودة إلى العمل، لأنهم يفقدون اتصالاتهم ومهاراتهم بسوق العمل.

وأوضح باول أن الاقتصاد وجميع المرافق من المتوقع أن تكون جميعها قائمة ومستعدة للفتح بحلول نهاية هذا الشهر، مضيفاً: “يجب أن تتدفق الأموال مباشرة بعد ذلك”.

تقلص نمو الإقتصاد 

ويشار إلى أنه منذ بداية أزمة كورونا ، تقدّم أكثر من 26 مليون شخص في الولايات المتحدة بطلبات للاستفادة من إعانات البطالة، وشهدت الولايات المتحدة انخفاضا تاريخيا في دورة الأعمال وفي ثقة المستهلك.

في الأثناء، يتوقع المحللون أن يتقلّص النمو بنسبة 30 % أو أكثر في الأشهر الثلاثة من أبريل حتى يونيو.

يذكر أن الانكماش الذي يعاني منه الاقتصاد الأمريكي هو جزء من التباطؤ الاقتصادي العالمي نتيجة انتشار كوفيد- 19.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: