أخبار أميركااقتصاد

ديمقراطيون يحثون الشيوخ لتمرير الحزمة الاجتماعية قبل انتهاء ائتمان بايدن الضريبي

ترجمة: فرح صفي الدين – ناشد خمسة وتسعون من أعضاء مجلس النواب الديمقراطيين مجلس الشيوخ للموافقة على مشروع قانون الإنفاق الاجتماعي للرئيس جو بايدن قبل نهاية الشهر، وهي خطوة من شأنها أن تنقذ ما لا يقل عن 9 مليون طفل من الوقوع في براثن الفقر.

قالت النائبة سوزان ديلبيني “لقد اتحد أعضاؤنا في تمرير قانون (إعادة البناء بشكل أفضل) الشهر الماضي، والآن حان الوقت لكي يتخذ مجلس الشيوخ إجراءات قبل انتهاء صلاحية مدفوعات الائتمان الضريبي للأطفال الموسعة مع نهاية ديسمبر.”

وتابعت قائلة: “لا يمكن للأسر الأمريكية أن تخسر هذا التخفيض الضريبي الهام للطبقة الوسطى، والذي أدى إلى خفض معدل الفقر لدى الأطفال إلى النصف وساعد ملايين العائلات على تحمل تكاليف رعاية أطفالهم، ودفع فواتيرهم، وتوفير الطعام.”

جاءت هذه التصريحات في الوقت الذي أعرب فيه زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر (نيويورك) عن أمله  في تمرير تشريع الإنفاق الاجتماعي الذي تبلغ قيمته 2 تريليون دولار بحلول عيد الميلاد، والذي يضم إجراءات لدعم التعليم في مرحلة ما قبل الروضة للأطفال الصغار، وتجديد الإعفاء الضريبي للأطفال لعام آخر، وتمويل البرامج المتعلقة بالتغيير المناخي.

وبحسب Business Insider، يجب أن يتحد جميع أعضاء مجلس الشيوخ الديموقراطيين الخمسين لتمرير الحزمة من خلال قانون المصالحة،  لكن أصبح هذا الأمر مهددًا بعد أن أعلن السناتور جو مانشين (فرجينيا) رفضه لدعم مشروع القانون الذي وافق عليه مجلس النواب، بما في ذلك تمديد الائتمان الضريبي للأطفال لمدة عام.

بينما نمت مخاوف أخرى من خسارة صوت ديمقراطي آخر وهو السناتور رون وايدن (أوريغون) رئيس اللجنة المالية، الذي قال مؤخرًا في لقاء صحفي: “أعتقد أنه من المهم للغاية إبقاء هذا البرنامج على المسار الصحيح”، مشيرًا إلى أنه لا زال يعارض إضافة إجازة طبية وعائلية مدفوعة الأجر لمدة أربعة أسابيع ضمن مشروع قانون مجلس النواب.

تعتمد ملايين العائلات على هذه الأموال لتغطية النفقات، مثل تكلفة الإيجار، وشراء البقالة، ورعاية الأطفال، وشراء اللوازم المدرسية. ومن المقرر أن تقوم مصلحة الضرائب الأمريكية (IRS) بإرسال الدفعات الشهرية الأخيرة في 15 ديسمبر، على أن تتلقى العائلات النصف الآخر في موعد تقديم الإقرارات الضريبية.

خلافات أخرى تهدد بعدم تمرير التشريع وفقًا لآمال السيد شومر، منها المفاوضات بشأن التخفيضات الضريبية للأمريكيين ذوي الدخل المرتفع.

كما يسعى المشرعون أيضًا لتمرير مشروع قانون الإنفاق العسكري، أو ما يُعرف أيضًا باسم “ميزانية الدفاع”، بالإضافة إلى رفع حد الديون في خلال تسعة أيام، أو قد تواجه الولايات المتحدة مشكلة في سداد التزاماتها المالية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين