إقتصاد أميركااقتصاد

جدل حول اقتراح بشراء أمريكا شركتي نوكيا وإريكسون لتحدي هواوي

جدل كبير أثاره المقترح الذي أدلى به وزير العدل الأمريكي بقيام وحلفائها بشراء “حصة مسيطرة” في شركتي “” الفنلندية و” السويدية” لمواجهة هيمنة “” الصينية على تكنولوجيا الجيل الخامس في مجال الاتصالات اللاسلكية.

ووضعت وزارة التجارة الأمريكية، في شهر أيار/مايو، شركة هواوي على قائمة سوداء للتجارة، معلنة مخاوفها على الأمن القومي، وسمح ذلك للحكومة الأمريكية بتقييد مبيعات السلع الأمريكية الصنع إلى الشركة وعدد صغير من العناصر المصنوعة في الخارج والتي تحتوي على تكنولوجيا أمريكية.

وكشف “بار” خلال كلمة في مؤتمر عن التجسس الاقتصادي الصيني، أن هناك مقترحات لمعالجة بواعث القلق “عن طريق اصطفاف الولايات المتحدة مع “نوكيا” و”إريكسون”، بحسب صحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية.

وأوضح بار خلال المناسبة التي استضافها مركز واشنطن للدراسات الإستراتجية والدولية، أن هذا الاصطفاف قد يجري “عن طريق الملكية الأمريكية لحصة مسيطرة، سواء مباشرة أو من خلال كونسورتيوم شركات خاصة أمريكية ومن الدول الحليفة”.

وتابع بار، وهو مستشار عام سابق في شركة فيريزون للاتصالات: “إن الوقوف خلف واحدة من هاتين الشركتين أو كلتيهما بسوقنا الضخمة وقوتنا المالية سيجعلها منافسا أشد بكثير ويبدد بواعث القلق”.

لا تعليق للشركتين

وأحجمت “إريكسون” عن التعليق، في حين لم تدل “نوكيا” بتعليق حتى الآن. وارتفعت أسهم الشركتين في المعاملات الأوروبية، بعد تصريحات وليام بار.

وتبلغ القيمة السوقية لشركتي “نوكيا” و”إريكسون” معا نحو 50 مليار دولار، ومن غير الواضح مصدر الأموال التي قد تستخدمها الحكومة الأمريكية لشراء حصص في الشركتين، أو ما إذا كانت الجهات التنظيمية الأجنبية ستوافق على ذلك.

وتعتزم إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ، الاجتماع خلال شهر فبراير/ شباط الجاري، لمناقشة زيادة تقييد صادرات التكنولوجيا إلى وشركتها “هواوي” الرائدة في مجال الاتصالات.

وذكرت وكالة الأنباء “رويترز”، أن الاجتماع، المقرر عقده في 28 فبراير سيضم مسؤولين رفيعي المستوى لإجراء المحادثات بعد أن أصدرت وزارة التجارة الأمريكية قوانين تهدف إلى تخفيض الشحنات الأجنبية إلى شركة هواوي.

ويهدف هذا الاجتماع الذي يشمل مسؤولين على مستوى مجلس الوزراء بمن فيهم وزير التجارة ويلبر روس، ووزير الدفاع مارك إسبير، ووزير الخارجية مايك بومبو، إلى معالجة أفضل السبل للتعامل مع الشركة الصينية المدرجة في القائمة السوداء ضمن الحرب التكنولوجية.

رفض للمقترح

من جانبه رفض كبير المستشارين الاقتصاديين بالبيت الأبيض لاري كودلو اقتراح المدعي العام الأمريكي، واصفًا إيه بأنه “غير معتاد”. وأوضح أن الولايات المتحدة تعمل عن كثب مع نوكيا وإريكسون، قائلًا: إن معدات الشركات ضرورية لبناء البنية التحتية لشبكات 5G، لكن حكومة الولايات المتحدة لا تفكر في شراء الشركات، سواء كانت محلية أو أجنبية، مضيفًا أنه لا يوجد ما يمنع شركات التكنولوجيا الأمريكية من الحصول عليها.

كما رفض نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس الاقتراح الذي تقدم به وليام بار، واقترح بنس طريقة بديلة عندما سألته CNBC عن رده، وقال بنس، في إشارة إلى جهود رئيس لجنة الاتصالات الفيدرالية لإتاحة المزيد من الطيف الترددي للاستخدام في شبكات 5G: نعتقد أن أفضل طريقة للمضي قدمًا هي ما أعلنه أجيت باي خلال الأيام القليلة الماضية.

وأضاف بنس “هذه هي الخطة التي أقرها الرئيس وسيواصل المضي قدمًا فيها”، مضيفًا أن الولايات المتحدة يمكن أن توسع نطاق 5G باستخدام قوة السوق الحرة والشركات الأمريكية.

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: