أميركا بالعربياقتصاد

تقرير: بايدن قد يصطدم مع الكونجرس لتمرير المزيد من الإعانات

ترجمة: مروة مقبول

يمارس الرئيس المنتخب جو بايدن ضغوطًا على الكونجرس لتمرير المزيد من إجراءات الإغاثة من فيروس كورونا في أوائل العام المقبل، مما يوحي ببوادر صدام مع المشرعين الجمهوريين بعد فترة وجيزة من توليه منصبه.

أقر الكونجرس ما يقرب من 900 مليار دولار من المساعدات الجديدة بعد شهور من المساومة، في ظل ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا، وإغلاق الشركات، وإعادة فرض قيود الإغلاق ووفاة مئات الآلاف من الأمريكيين بسبب الفيروس.

يهدف مشروع القانون، الذي انتقده الرئيس دونالد ترامب لكنه لم يهدد باستخدام الفيتو، إلى مساعدة البلاد من خلال ما يحذر خبراء الصحة العامة من أنه سيكون شتاء قاسياً، حتى مع بدء توفير لقاح. لكن بايدن والديمقراطيين ينظرون إليها على أنها “دفعة أولى” قبل المساعدات الإضافية التي يريدون تمريرها العام المقبل.

وقال بايدن خلال مؤتمر صحفي بعد فترة وجيزة من تمرير الكونجرس لحزمة الإغاثة، التي تم ربطها بتمويل قيمته 1.4 تريليون دولار لدعم الحكومة حتى 30 سبتمبر، “هذا القانون هو مجرد خطوة أولى أو نعتبرها “دفعة أولى” لمعالجة الأزمة، لكن لازال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به”. مضيفًا أنه سيضع خططه فيما يتعلق بهذا الشأن في أوائل العام المقبل أمام الكونجرس.

وكتبت رئيسة مجلس النواب، الديمقراطية نانسي بيلوسي، في تغريدة لها “نحن مستعدون للخطوة التالية، لدينا أمل جديد بعد التوصل إلى اللقاح والتزام الرئيس المنتخب بايدن باتباع العلم”.

ولكن وفقًا لتقرير نشرته صحيفة The Hill، من المرجح أن يصطدم بايدن بشكل كبير مع الجمهوريين في مجلس الشيوخ، بغض النظر عن الحزب الذي يسيطر على مجلس الشيوخ بعد جولتي الإعادة في جورجيا يوم 5 يناير.

وأوضح التقرير أنه إذا فاز الجمهوريون في أحد سباقي جورجيا أو كليهما، فسيحصلون على 51 أو 52 مقعدًا في المجلس، مما يعني أن زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، الجمهوري ميتش ماكونيل (كنتاكي) سيتحكم في الإجراءات التي سيتم طرحها على أرض الواقع للتصويت. وإذا فاز الديموقراطيون بالمقعدين، سيظلون بحاجة إلى دعم الحزب الجمهوري من أجل تمرير معظم التشريعات.

للاطلاع على الرابط الأصلي اضغط هنا

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين