أميركا بالعربياقتصاد

تقرير الوظائف في سبتمبر يشير إلى نقطة تحول في التعافي الاقتصادي

ترجمة: فرح صفي الدين – أفاد موقع Fox Business بأن شهر سبتمبر سيكون حاسمًا لتحديد مصير الاقتصاد الأمريكي، في الوقت الذي لا يزال سوق العمل يحاول فيه التعافي، بحسب توقعات خبراء اقتصاديين.

وأوضح السيد ريك ريدر، الرئيس التنفيذي للاستثمار في شركة بلاك روك، أن بيانات هذا الشهر ستكون “رائعة” فيما يتعلق بمدى سرعة تسارع الزخم نحو التوظيف الكامل مرة أخرى.

وبحسب الموقع الاقتصادي، تباطأت وتيرة التوظيف في الولايات المتحدة بشكل حاد الشهر الماضي، حيث أدى تجدد ارتفاع معدل الإصابة بفيروس كورونا المستجد إلى تعطيل نمو الوظائف. فقد أفادت وزارة العمل أن أصحاب الشركات والأعمال أضافوا 235 ألف وظيفة فقط في أغسطس، وهو ما يخالف بشكل حاد التوقعات بتحقيق مكاسب قدرها 728 ألف وظيفة. وسجل انخفاضًا مفاجئًا بعد مكاسب قوية بلغت 1.1 مليون في يوليو و 962 ألفًا في يونيو.

وأوضح التقرير أن صافي نمو الوظائف في مجال الترفيه والضيافة – الذي يشمل الحانات والمطاعم والفنادق – كان صفرًا، في إشارة إلى أن الأمريكيين كانوا يتراجعون عن الإنفاق مع انتشار الفيروس في جميع أنحاء البلاد.

تأتي هذه البيانات قبل أيام فقط من انتهاء صلاحية إعانات البطالة الإضافية والتي تبلغ 300 دولار يتقاضاها العاطلون عن العمل بشكل أسبوعي في 25 ولاية لم تنسحب من البرنامج وتلغي المدفوعات.

ويقول اقتصاديون إن تباطوء وتيرة التوظيف ربما يتسبب في رفع أسعار الفائدة، بعد أن قام بنك الاحتياطي الفيدرالي بتخفيضها إلى ما يقرب من الصفر مع بداية جائحة كورونا، وسط أسوء معدل بطالة تشهده البلاد منذ الحرب العالمية الثانية.

وقال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول الأسبوع الماضي إن الاقتصاد قد وصل إلى نقطة حيث يمكن لمجلس الاحتياطي الفيدرالي أن يبدأ في خفض مشترياته الشهرية البالغة 120 مليار دولار من الخزانة والأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري

وأضاف أنه في حين أن التضخم قد حقق اختبار “التقدم الكبير الإضافي” اللازم للبنك المركزي لإنهاء مشترياته من الأصول، لم يكن نمو الوظائف قويًا.

ووعد بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيقوم بتقييم البيانات الواردة بشكل دقيق وأن تخفيض مشتريات الأصول لن يكون “إشارة مباشرة فيما يتعلق بتوقيت رفع سعر الفائدة”.

مؤكدًا أنه لكي تحدث زيادة في أسعار الفائدة ، يجب أن يظهر الاقتصاد خصائص “الحد الأقصى من فرص العمل” ويجب أن “يتجاوز التضخم 2٪ بشكل معتدل لبعض الوقت”.

وأشار اقتصاديون إلى أنهم يشعرون بالقلق من أن الولايات المتحدة في خضم تباطؤ حاد، لكنهم أكدوا أن هذا الوضع سيكون “مؤقتًا”.

قال خبراء اقتصاديين بمؤسسة مورجان ستانلي في تقريرهم إنه من المتوقع أن ينخفض الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث من العام إلى 2.9٪ بدلًا من 6.5٪، وأن يصل معدل النمو إلى 6.7 ٪ في الربع الأخير من العام.

وصف الرئيس بايدن يوم الجمعة الانتعاش الاقتصادي بأنه “دائم وقوي” وحث الكونغرس على تمرير أجندته الاقتصادية.

وقال بايدن إن الكونغرس بحاجة إلى “إنهاء مهمة تمرير أجندتي الاقتصادية حتى نتمكن من الحفاظ على الزخم التاريخي الذي كنا نبنيه في الأشهر السبعة الماضية”. مضيفًا “يتعلق الأمر بالاستثمار في مستقبل أمريكا، وليس التحفيز قصير الأجل.”

المصدر: Fox Business

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين