أخبار أميركااقتصاد

تراجع حاد لطلبات إعانة البطالة.. فهل تحسّن الاقتصاد؟

انخفض عدد المتقدمين بطلبات جديدة للحصول على إعانة البطالة، بشكل أكثر من المتوقع خلال الأسبوع الماضي، وذلك مع انحسار عمليات التسريح، واحتياج الشركات للعاملين بشكل ماس من أجل تلبية الطلب المتزايد بفضل إعادة الفتح السريع للاقتصاد، وفقًا لـ”بلومبيرج“.

وذكرت وزارة العمل، أن إجمالي طلبات إعانة البطالة الحكومية المقدمة للمرة الأولى، بلغ مستوى منخفض في ضوء العوامل الموسمية عند 406 آلاف طلب للأسبوع المنتهي في 22 مايو، مع مقارنة مع 444 ألفًا خلال الأسبوع الماضي، وهذا أدنى معدل منذ منتصف مارس 2020، حيث بقى عدد الطلبات المقدمة دون 500 ألف للأسبوع الثالث على التوالي.

وتوقع عدد من الخبراء الاقتصاديين أن يصل عدد الطلبات إلى 425 ألف طلب في أحدث أسبوع، ومع أن عدد الطلبات ما زال أعلى كثيرًا من نطاق 200 – 250 ألف طلب، الذي يعتبر منسجمًا مع الأوضاع القوية لسوق العمل، فإنه أقل من المستوى القياسي المسجل في أوائل أبريل 2020، البالغ 6.149 ملايين.

أعلنت عدة ولايات مؤخرًا عن خطط للانسحاب من برامج إعانات البطالة الفيدرالية وسط نقاش حول ما إذا كانت المساعدة تجعل من الصعب على أصحاب العمل توظيف العمال.

يرجع نقص العمالة، بالرغم من أن حوالي 10 ملايين مواطن لا يزالون عاطلين رسميًا عن العمل، إلى شبكة الأمان التي عززتها الحكومة خلال جائحة كورونا، بعد التداعيات الاقتصادية والإنسانية غير المسبوقة لانتشار الوباء، وصرف إعانات ومساعدات طارئة للمواطنين.

بعد تقرير مطالبات البطالة وكذلك البيانات المنفصلة التي تظهر أن طلبيات المعدات التجارية الأمريكية ارتفعت أكثر من المتوقع، قالت وزارة التجارة، أمس الخميس، إن الطلبات المقدمة من المصانع لمعدات الأعمال ارتفعت في أبريل بأكبر قدر في 8 أشهر، كما ارتفعت عوائد سندات الخزانة، بينما لم تتغير قيمة الدولار كثيرًا.

وأظهرت بيانات أمس الخميس أن واشنطن ونيوجيرسي وفلوريدا تصدرت بين الولايات التي شهدت أكبر انخفاض خلال الأسبوع الماضي، كما انخفضت المطالبات المستمرة للمزايا الجارية في الأسبوع المنتهي في 15 مايو.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين