اقتصاد

تراجع الاقتصاد الصيني بسبب الضغوط الأمريكية

تباطأ معدل النمو الاقتصادي في الصين إلى 6.2 بالمئة في الربع الثاني من العام وهي أبطا وتيرة في 27 عامًا مع تراجع الطلب في الداخل والخارج في مواجهة الضغوط التجارية الأمريكية.

وفي حين قدمت بيانات أفضل للإنتاج المصانع ومبيعات التجزئة في يونيو مؤشرات على تحسن، فحذر بعض المحللين من أن المكاسب قد لا تكون مستدامة وتوقعوا أن تتبنى بكين مزيدا من إجراءات الدعم في الأشهر المقبلة.

وتشير بيانات النمو الصادرة، اليوم الاثنين، إلى فقد قوة الدفع بعد تحقيق 6.4 بالمئة في الربع الأول وسط توقعات بحاجة بكين لبذل جهد أكبر لدعم الاستهلاك والاستثمار واستعادة الثقة في قطاع الأعمال.

وأظهرت بيانات مكتب الإحصاء الوطني أن الإنتاج الصناعي زاد 6.3 بالمئة مقارنة به قبل عام ارتفاعا من أقل مستوى في 17 شهرا في مايو أيار ومتجاوزا التوقعات لنمو 5.2 بالمئة.

وارتفع الإنتاج اليومي من الصلب والألومنيوم إلى مستويات قياسية.

وقفزت مبيعات التجزئة 9.8 بالمئة وهي أسرع زيادة منذ مارس 2018 وجاءت على عكس التوقعات لتباطؤ طفيف إلى 8.3 بالمئة. وتعززت المكاسب بارتفاع مبيعات السيارات 17.2 بالمئة.

وزادت استثمارات الأصول الثابتة في النصف الأول من العام 5.8 بالمئة مقارنة بها قبل سنة ومقابل توقعات لتسجيل نمو عند 5.5 بالمئة في حين بلغ معدل النمو في أول خمسة أشهر 5.6 بالمئة.

وتسارعت الاستثمارات العقارية، وهي محرك رئيسي للنمو في ثاني أكبر اقتصاد في العالم، مرتفعة 10.1 بالمئة على أساس سنوي في يونيو، مقابل 9.5 بالمئة في مايو لكن معدل النمو يظل أبطأ منه في أبريل، وفقا لحسابات رويترز.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين