أميركا بالعربياقتصاد

بايدن يكشف عن خطة بمليارات الدولارات لتطوير البنية التحتية

ترجمة: فرح صفي الدين

أعلن الرئيس جو بايدن اليوم الأربعاء عن الخطوط العريضة لخطته الخاصة بتطوير البنية التحتية ودعم الوظائف بقيمة تجاوزت 2 تريليون دولار والتي يأمل في تمويلها من خلال زيادة الضرائب على الشركات والأفراد.

وفي خلال تواجده في مدينة بيتسبرج بولاية بنسلفانيا، كشف الرئيس النقاب خطته المقترحة، التي قال عنها إنها ستمثل “اللحظة التي تفوز فيها أمريكا بالمستقبل”.

وقال الرئيس إنه سيستثمر في البنية التحية لمدة 8 سنوات، فيما يعرف باسم “خطة الإنقاذ الأمريكية”، ‏‎مضيفًا أنها ستوفر ملايين الوظائف بعوائد جيدة.

وسيذهب الجزء الأكبر من الحزمة لتمويل مشاريع تعمل على تطوير الطرق والسكك الحديدية ودعم استخدام التكنولوجيا الصديقة للبيئة، إلى جانب تمويل برامج رعاية الأطفال والمسنين والمعاقين.

لفت بايدن إلى أن خطته الجديدة “تتضمن تحديث البنية التحتية للنقل”، وأوضح “سنصلح 20 ألف ميل من الطرقات الأميركية التي باتت ي وضع سيء”.

وأشار إلى أن “الخطة توفر وظائف لحل مشاكل النقل وإصلاح البنية التحتية”. موضحًا أن “خطة الوظائف ستعزز الميزة الابتكارية لأمريكا في الأسواق والمنافسة مع الصين على وجه الخصوص”.

قال الرئيس إن تمويل البنية التحتية ضروري لمساعدة الولايات المتحدة على التنافس ضد “الأنظمة الاستبدادية” مثل الصين، ‏‎مضيفًا أن خطة الإنقاذ الأمريكية ستوفر ملايين الوظائف بعوائد جيدة.

الفوز بأصوات الجمهوريين

وبحسب صحيفة Wall Street Journal، من المتوقع أن يتم تمرير خطة بايدن ومقترح الزيادات الضريبية مجلس الشيوخ عبر عملية تسوية الميزانية.

ومع ذلك، أصر بايدن على أن يحصل الاقتراح على موافقة الحزبين، مؤكدًا “سأقوم بإحضار الجمهوريين إلى المكتب البيضاوي، والاستماع إليهم …سنجري مفاوضات بحسن نية إذا أراد أي جمهوري المساعدة في إنجاز ذلك”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس بايدن استضاف، في فبراير الماضي، 10 من أعضاء مجلس الشيوخ من الحزب الجمهوري لمناقشة التغييرات المحتملة على خطته التحفيزية لفيروس كورونا التي تبلغ قيمتها 2 تريليون دولار. ثم تم تمرير هذه الخطة من خلال الكونجرس بدون أصوات جمهوريين وبدون أي محاولة جادة لمحاكمتهم.

“الضرائب استفاد منها الأغنياء فقط”

وفي خاطبه، قال الرئيس بايدن إنه على رغم الخلاف على الاقتراح الخاص بالزيادات الضريبية، إلا أنه يراها “معقولة”. موضحًا أن رفع معدل ضريبة الشركات من 21% إلى 28% سيظل أقل من أي معدل تم إقراره في الفترة بين الحرب العالمية الثانية و 2017.

تابع أن التخفيضات الضريبية قبل 4 سنوات استفاد منها أثرياء البلاد فقط، كما أكد أن الزيادات لن تمس هؤلاء الذين لا يتجاوز 400 ألف دولار.

وكان الرئيس السابق دونالد ترامب قد هاجم الرئيس بايدن قبل خطابه اليوم، حيث انتقد خطته الخاصة بزيادة معدل الضرائب على الشركات الأمريكية لتغطية نفقة مقترح مشروع ضخم للبنية التحتية، مدعيًا أن تلك الخطة ستصب في مصلحة الصين وتضر بالعمال الأمريكيين.

وبحسب ما ورد يخطط بايدن أيضًا للضغط من أجل زيادة معدل ضرائب أرباح رأس المال على استثمارات مثل الأسهم والعقارات ، للتعامل معها مثل الدخل العادي بدلاً تطبيق أعلى معدل ضرائب وهو 20%. وبحسب الصحيفة، قد تؤثر هذه الضرائب على بعض الأشخاص الذين يرثون الأموال أو الممتلكات.

المصدر: The Wall Street Journal

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين