أميركا بالعربياقتصاد

بايدن يجتمع مع قادة جمهوريين لبحث سبل تمرير خطته للبنية التحتية

ترجمة: فرح صفي الدين

التقى الرئيس جو بايدن اليوم الخميس بستة أعضاء جمهوريين في مجلس الشيوخ لمناقشة إمكانية التوصل إلى “حل وسط”، فيما يتعلق بمشروع قانون البنية التحتية المقترح بقيمة 2.3 تريليون دولار.

استضاف بايدن القادة الجمهوريين بعد يوم من استضافته لأول مرة زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ، الجمهوري ميتش ماكونيل (كنتاكي) وزعيم الأقلية في مجلس النواب، الجمهوري كيفين مكارثي (كاليفورنيا).

حضر الاجتماع السيناتور الجمهوري شيلي كابيتو (وست فرجينيا)، جون باراسو (وايومنج)، روي بلانت (ميسوري)، مايك كرابو (أيداهو)، باتريك تومي (بنسلفانيا) وروجر ويكر (ميسيسيبي) .

وفي لقاءه، الذي حضره أيضًا وزير النقل بيت بوتيجيج ووزيرة التجارة جينا ريموندو، أكد الرئيس الديمقراطي على أنه “مستعد لتقديم تنازلات”.

وأوضح السيناتور كابيتو للصحفيين بعد الاجتماع “أعتقد أننا سنكون قادرين على العودة بحلول الأول من الأسبوع بعرض آخر، فنحن بحاجة إلى التحرك بسرعة كبيرة فيما يتعلق بهذا الشأن”.

وأشارت صحيفة New York Post، إلى أن اجتماع بايدن أمس الأربعاء مع مكونيل ومكارثي قد واجه عقبة عندما قال زعماء الحزب الجمهوري إن لديهم “خطًا أحمر” بشأن زيادة الضرائب، فيما أصر الرئيس على أن أي زيادة في الإنفاق على البنية التحتية يتم دفع ثمنها من خلال زيادة الضرائب على الشركات والاستثمارات والدخول المرتفعة.

أثارت خطة البنية التحتية التي اقترحها بايدن انتقادات من الحزب الجمهوري لأن الإنفاق الأعلى سيكون 400 مليار دولار للرعاية الصحية المنزلية والمجتمعية، والتي يقولون إنها ليست بنية تحتية. بينما عرض الجمهوريون في مجلس الشيوخ عرضًا أقل وصلت قيمته 568 مليار دولار للبنية التحتية.

كما اقترح بايدن أيضًا خطة بقيمة 1.8 تريليون دولار من شأنها أن تمول فيدراليًا التعليم منذ الحضانة وحتى الكليات المجتمعية وتخصيص إعانات جديدة لرعاية الأطفال ومنح إجازات عائلية ومرضية مدفوعة الأجر.

وأوضحت الصحيفة أن الديمقراطيين يمكنهم تمرير الحزمتين دون الحاجة إلى أي أصوات جمهورية، بموجب قواعد تسوية خاصة للميزانية، في حال إذا حافظوا على وحدة صفوفهم.

المصدر:New York Post

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين