أخبار أميركااقتصاد

مستشار البيت الأبيض يتوقع نمو الاقتصاد بنسبة 20%

توقع لاري كودلو، المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض، أن يبلغ النمو الاقتصادي في البلاد حوالي 20% في الربعين الثالث والرابع، على الرغم من تباطؤ التعافي جراء تفشي وباء كوفيد-19.

ونقلًا عن وكالة فرنسا للأنباء، قال كودلو لشبكة “سي إن إن” أمس الأحد، “لا أنكر أن بعض هذه الولايات، النقاط الساخنة (للوباء) خففت الانتعاش. لكن الصورة تبدو بشكل عام إيجابية للغاية”، مشيرًا إلى أن الانتعاش بعد الركود العميق بصدد التحقق. وأضاف “ما زلت أتوقع أن معدل النمو سيبلغ 20% في الربعين الثالث والرابع”.

انكماش وديون

وتأتي تصريحات كودلو عقب تداول العديد من التقارير والتصريحات التي تحذر من احتمال دخول اقتصاد البلاد في متاهة ركود وديون. ونقلت وكالة الأناضول عن صندوق النقد الدولي توقعه، في وقت سابق، انكماش الاقتصاد الأمريكي عام 2020 بنسبة 6.6%، بسبب فيروس كورونا.

وأشار الصندوق، في بيان، إلى توقع نمو حجم الاقتصاد الأمريكي بنسبة 3.9 % عام 2021.

ولفت إلى أن تعافي اقتصاد البلاد يحتاج إلى وقت طويل، موضحًا أنّ أهم عامل يتعلق بخطورة تحديد التوقعات الاقتصادية، هو عودة تسجيل زيادة في إصابات فيروس كورونا، واتخاذ تدابير الحجر الصحي، بحسب ما أفادت وكالة الأناضول التركية.

ومن المتوقع أن تنشر إدارة البيت الأبيض الخميس القادم، تقديراتها الأولية للناتج المحلي الإجمالي في الربع الثاني من العام، والذي اتسم بإغلاق الاقتصاد في ذروة الأزمة الصحية في محاولة لاحتواء فيروس كورونا المستجد، وفق ما كشف عنه موقع سي أن بي سي عربي.

وإلى جانب ذلك، قدر صندوق النقد الدولي أن الناتج المحلي الإجمالي انكمش خلال فترة أبريل ويونيو بنسبة 37% على أساس سنوي.

خطة انعاش جديدة

من جهة أخرى، أقر كودلو بأن وتيرة الانتعاش قد تكون موضع جدل، لكنه لفت إلى أن المؤشرات الاقتصادية تظهر حدوث انتعاش، وفق ما نقله عنه موقع سي أن بي سي عربي، مشيرًا بشكل خاص إلى قفزة كبيرة في مبيعات التجزئة في مايو ويونيو، بالإضافة إلى الانتعاش القوي لقطاع صناعة السيارات.

جدير بالذكر أن البلاد شهدت ركودًا خلال فبراير، ولتخفيف أثر الصدمة الاقتصادية الناتجة من الأزمة الصحية، أقر الكونجرس نهاية مارس خطة إنعاش هائلة بقيمة 2200 مليار دولار.

ووفق ما نقله موقع سي أن بي سي عربي، تشمل الخطة خصوصًا توزيع مساعدات مالية وتخصيص 349 مليارا للشركات الصغيرة والمتوسطة.

خطة دعم ثانية

وتم إقرار خطة دعم ثانية بقيمة تناهز 500 مليار دولار نهاية أبريل الماضي، وإلى جانب ذلك، منحت الحكومة مخصصات بطالة فردية بقيمة 600 دولار أسبوعيًا، لكن هذا الإجراء ينتهي في 31 يوليو الجاري.

تطورات تأتي في وقت يناقش فيه الديمقراطيون والجمهوريون منذ أسابيع خطة دعم جديدة، ستسمح خصوصًا بتمديد منحة البطالة.

ونقلًا عن موقع سي أن بي سي عربي، أشار وزير الخزانة ستيفن منوتشين أمس الأحد على قناة فوكس نيوز إلى أنه من المزمع خفض قيمة المنحة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين