أخبار أميركااقتصاد

المركزي الأمريكي يتجاهل صراع الانتخابات ويبقي نسب الفائدة قرب الصفر

قرر بنك الأمريكي، اليوم الخميس، الإبقاء على نسب الفائدة بين صفر و0,25%، مؤكدًا أنه سيستمر في هذه السياسة إلى حين انتعاش الأسواق.

وكانت اللجنة النقدية قد اجتمعت أمس الأربعاء واليوم الخميس عقب يوم الانتخابات التي لا تزال نتيجتها النهائية غير محسومة حتى الآن.

وقالت في بيان لها عقب الاجتماع إنها مستعدة لاستخدام كل الأدوات المتاحة لها لدعم الاقتصاد الذي يعاني بسبب عوامل عدة من بينها جائحة كوفيد-19، مؤكدة أن مسار الاقتصاد سيتوقف بدرجة كبيرة على مسار الفيروس، وفقًا لموقع “الحرة“.

وأوضحت أنّ “الأزمة الصحية المستمرة ستظل ملقية بثقلها على النشاط الاقتصادي، والتوظيف والتضخم في المدى القصير، وتطرح مخاطر جمة على الآفاق الاقتصادية في المدى المتوسط”.

ووعد المصرف المركزي بعدم النظر في رفع لحين استعادة التوظيف الكامل والوصول إلى تضخم يتجه لتجاوز هدفه البالغ اثنين بالمئة.

وقال إنه سيواصل شراء «ما لا يقل عن» 120 مليار دولار شهريا من السندات الحكومية، واستخدام أدواته الأخرى وبرامجه متى اقتضت الحاجة حسبما تمليه التطورات الاقتصادية.

ووفقًا لـ”رويترز” قال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في مؤتمر صحفي عقب اجتماع اللجنة إن الاقتصاد لا يزال يتعافى الآن بشكل أبطأ بعد أن تلقى دفعة في وقت سابق من العام من خلال المساعدات المالية وإعادة فتح بعض الشركات.

وتشير التوقعات قصيرة المدى إلى شكوك حول الاتجاه الذي قد تتجه إليه السياسة المالية في الأسابيع المقبلة، أو مدى سلاسة الانتقال المحتمل بين الإدارة الديمقراطية القادمة بقيادة ، وإدارة دونالد ، وهو ما سيكون له تأثير على القرارات القادمة بشأن تمويل الحكومة وتمديد برامج الطوارئ للبنك المركزي الأمريكي.

وأوضح باول أنه “من غير المرجح حدوث انتعاش اقتصادي كامل حتى يتأكد الناس من أن الوضع أصبح آمن بما يتيح إعادة الانخراط في مجموعة واسعة من الأنشطة” ، مشيرًا إلى أنه في حين تعافى سوق الإسكان تمامًا منذ اندلاع الوباء، ظل الإنفاق على الخدمات منخفضًا.

كما قال إن الارتفاع الأخير في الإصابات بفيروس في الولايات المتحدة وخارجها “مثير للقلق بشكل خاص”، وأشار إلى أن بنك الاحتياطي الفيدرالي بدأ الآن فقط في النظر فيما إذا كان بحاجة إلى تمديد تسهيلات ائتمانية طارئة متنوعة إلى ما بعد انتهاء صلاحيتها في 31 ديسمبر.

وقال بنك الاحتياطي الفيدرالي إنه سيواصل الآن شراء سندات حكومية “على الأقل” 120 مليار دولار شهريًا واستخدام أدواته وبرامجه الأخرى حسب الحاجة اعتمادًا على كيفية تطور الاقتصاد.

وقال باول إن برنامج شراء السندات الحالي للاحتياطي الفيدرالي قد تمت مناقشته في الاجتماع الذي اختتم للتو ويعتبر أنه يوفر قدرًا مناسبًا من الدعم الاقتصادي.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين