أخبار أميركااقتصاد

العجز الفيدرالي يبلغ رقمًا قياسيًا ويسجل 3.1 تريليون دولار

أعلن مكتب الميزانية بالكونجرس أن العجز الفيدرالي بلغ رقمًا قياسيًا، وسجل 3.1 تريليون دولار للسنة المالية الحالية 2020، وهو ما يشكل 15% من الاقتصاد الأمريكي، بحسب ما نشره موقع “USNews“.

واستند تقرير مكتب الميزانية إلى بيانات وزارة الخزانة، التي من المتوقع أن تعلن عن عجز الميزانية الفعلي خلال وقت لاحق من هذا الشهر، وتأتي ضخامة هذا الرقم بسبب الإنفاق على الإغاثة من فيروس الذي رفع العجز إلى 3 أضعاف ما كان عليه في العام الماضي.

وأشار مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى أن هذا العجز هو الأكبر منذ عام 1945، وأن العام 2020، هو خامس عام على التوالي يزيد فيه عجز الميزانية كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي.

يُذكر أن الحكومة أنفقت 6.6 تريليون دولار العام الماضي، كما اقترضت أيضا 48 سنتًا من كل دولار أنفقته، حيث زاد الإنفاق بنسبة 47٪ ، حيث تم إنفاق 578 مليار دولار لبرنامج حماية شيكات الرواتب للشركات الصغيرة، وزيادة قدرها 443 مليار دولار في إعانات خلال الأشهر الـ6 الماضية وحدها.

وكانت هذه لأرقام الهائلة متوقعة، ولكنها لا تزال صادمة، وقد ساهمت الإيرادات أيضًا في الصورة المالية القاتمة، حيث هبطت من 44 مليار دولار إلى 3.4 تريليون دولار، كما انخفضت إيرادات ضريبة الدخل بنسبة 16٪ تقريبًا مع ارتفاع معدل البطالة، كما انخفضت ضرائب دخل الشركات بنسبة 21٪، حتى مع ارتفاع ضرائب رواتب الضمان الاجتماعي والرعاية الطبية بنسبة 5٪.

بحسب الخبراء؛ فإن أهم مقياس للعجز الحكومي هو مقارنته بالناتج المحلي الإجمالي، وبالرغم من ذلك فإن عام 2020 لا يزال يتجاوز الرقم القياسي لأوباما لعام 2009، حيث بلغ العجز 10٪ تقريبًا من الناتج المحلي الإجمالي.

وتأتي هذه الأرقام في الوقت الذي يتم فيه مناقشة جولة أخرى للإغاثة بخصوص جائحة كورونا، وتتزايد المخاوف من أن المزيد من الحوافز المالية يجب أن تنتظر حتى العام المقبل.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين