اقتصادالإقتصاد العربي

الصين تنسحب من تطوير حقل غاز مشترك بين إيران وقطر

انسحبت شركة «البترول الوطنية الصينية»، من تطوير حقل مشترك بين وإيران، فيما غضّت طهران الطرف عن الأسباب الحقيقية وراء هذا الموقف، واكتفت بالقول: إن شركتها الوطنية ستتولى المهمة بمفردها.

وقد انسحبت الشركة الصينية من تطوير المرحلة الحادية عشرة من «» العملاق في ، حسبما ذكر موقع وزارة الإيرانية على الإنترنت.

ولم توضِّح السلطات الإيرانية أسباب هذا الانسحاب، واكتفت بالقول: إن شركة النفط الوطنية الإيرانية «»، ستقوم بالمهمة، فيما رجَّحت مصادر مطلعة، أن تكون العقوبات الأمريكية المفروضة على النظام الإيراني، سببًا في انسحاب الشركة الصينية. وما يؤكد ذلك، ما بثته وكالة «فارس» قائلة: انسحبت شركة «» من المشروع؛ بسبب إعادة فرض العقوبات على إيران، فيما تلكأت الشركة الصينية وتم استبعادها.

وقد وقَّعت شركة النفط الإيرانية عقدًا مع نظيرتها الصينية؛ لتطوير حقل الغاز المشترك مع قطر في عام 2015.

وقال وزير النفط الإيراني ، اليوم الأحد، إن بلاده ستستخدم كل الوسائل الممكنة لتصدير نفطها الخام، زاعمًا أن تصدير النفط حق مشروع لبلاده، مشيرًا إلى أن طهران لن ترضخ لما وصفه بـ«الضغط الأمريكي».

وأعلن زنغنه، أن شركة «بتروبارس» الحكومية، ستطور وبنسبة 100 بالمائة المرحلة 11 من حقل بارس الجنوبي الغازي المشترك مع قطر.

وكانت إيران، قد وقَّعت في يوليو من عام 2017، اتفاقًا مع كونسورتيوم دولي؛ بقيادة شركة «توتال» الفرنسية، ويضم الشركة الصينية و«بتروبارس» الإيرانية؛ لتطوير المرحلة 11 من الحقل، في صفقة هي الأضخم في مرحلة ما بعد العقوبات؛ حيث بلغت قيمة العقد 4.8 مليار دولار.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: