أميركا بالعربياقتصاد

الشيوخ يتجه لتمرير مشروع قانون البنية التحتية خلال أيام

ترجمة: فرح صفي الدين – أفادت وكالة Associated Press بأن أعضاء مجلس الشيوخ وضعوا اليوم الاثنين اللمسات الأخيرة على مشروع قانون البنية التحتية بقيمة تريليون دولار، وأنه من المتوقع تمريره في غضون أيام، وفق ما أعلنه زعيم الأغلبية، تشاك شومر.

وقال أعضاء بمجلس الشيوخ إن مشروع القانون، المؤلف من 2702 صفحة، يشمل إنفاق 550 مليار دولار في خمس سنوات على مشروعات، منها الطرق والسكك الحديدية ومحطات شحن السيارات الكهربائية، فضلا عن 450 مليار أخرى جرت الموافقة عليها من قبل، والتي تعتبر جزءًا أساسيًا من أجندة الرئيس جو بايدن.

وقال تشاك شومر، زعيم الأغلبية الديمقراطية بمجلس الشيوخ، عن مشروع القانون عقب الإعلان عنه: “أعتقد أن بوسعنا معالجة التعديلات ذات الصلة سريعًا وإقرار هذا المشروع خلال أيام”. وأشار أنه بمجرد تمريره سيصبح أكبر تشريع للمشروعات العامة بأمريكا خلال عقود.

وأضاف أنه تمت الموافقة على قانون الاستثمار في البنية التحتية والوظائف Infrastructure Investment and Jobs Act في وقت متأخر من أمس الأحد، بعد التعديلات التي راعت المحافظة على الخطوط العريضة التي تفاوض عليها أعضاء مجلس الشيوخ من الحزبين لأسابيع مع البيت الأبيض.

ودعا السناتور شومر إلى تعجيل التصويت على التعديلات، مؤكدًا أنه “كلما استغرق إنهاء مشروع القانون وقتًا أطول، سنبقى هنا لفترة أطول”.

وقالت الوكالة الإخبارية إن موقف الزعيم الجمهوري، السناتور ميتش ماكونيل (كنتاكي)، الذي سيلعب دورًا رئيسيًا في حسم النتيجة النهائية لمشروع القانون، يعتبر داعمًا للديمقراطيين. وأوضحت أن ماكونيل وصف مشروع القانون اليوم الاثنين بأنه “نقطة انطلاق جيدة ومهمة” لعملية تعديل قوية من الحزبين.

عمل أعضاء مجلس الشيوخ لعدة أيام من أجل كتابة مشروع القانون الضخم، كان من المفترض أن يكون جاهزًا يوم الجمعة، ولكن تم اكتشاف المزيد من الثغرات التي تمت معالجتها أمس الأحد.

ومن بين الاستثمارات الرئيسية الجديدة، من المتوقع أن توفر حزمة الحزبين 110 مليار دولار للطرق والجسور، و39 مليار دولار للنقل العام، و66 مليار دولار للسكك الحديدية. وهناك أيضًا 55 مليار دولار للبنية التحتية لشبكات المياه والصرف الصحي بالإضافة إلى مليارات للمطارات والموانئ والإنترنت واسع النطاق.

وسيساعد القانون أيضًا على التعامل مع أزمة المناخ عبر الاستثمار في مشاريع الطاقة مثل الحافلات الكهربائية وشبكة كهرباء صديقة أكثر للبيئة.

ويواجه الرئيس بايدن تحديًا اقتصاديًا واجتماعيًا آخر يتمثل في تمرير حزمة طموحة ضمن الميزانية قدرها 3.5 تريليون دولار تشمل إنفاقًا على برامج الرعاية الصحية والاجتماعية والتعليم والتحرك من أجل المناخ. ولكن يستبعد الديمقراطيون الحصول على دعم الجمهوريين لهذه الحزمة.

المصدر: Associated Press

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين