أميركا بالعربياقتصاد

زيادات جديدة في أسعار السلع.. والبريد يرفع أسعار خدماته في هذا الموعد!

ترجمة: فرح صفي الدين – أعلنت هيئة البريد الأمريكية (USPS) أنها ستقوم بالعمل وفقًا للزيادات الجديدة في أسعار الخدمات البريدية ابتداءً من 29 أغسطس المقبل، في محاولة لزيادة إيراداتها.

وبحسب البيان الذي أصدره السيد بيتر باستري، من مكتب خدمة البريد، سترتفع أسعار خدمة البريد من الدرجة الأولى من 55 سنتًا إلى 58 سنتًا، وستشهد خدمات البريد العامة متوسط ​​زيادات في الأسعار بحوالي 6.8%. وسترتفع تكاليف المجلات والصحف والكتالوجات بنسبة 8.8%.

وأوضح أنه لم يكن لدى (USPS) القدرة على التحكم في أسعار خدماتها “للاستجابة بشكل مناسب لواقع السوق المتغير”. مضيفًا أنها قد شهدت خسارة صافية بلغت 9.2 مليار دولار في عام 2020 وحده، حيث سجلت الخدمة البريدية خسارة بلغت 2.2 مليار دولار في 3 أشهر بسبب تداعيات كورونا.

تم الإعلان لأول مرة عن خطة هيئة البريد لرفع الأسعار في 28 مايو الماضي، على الرغم من أن المشرعين، بما في ذلك النائب جلين جروثام ، جمهوري من ويسكونسن، قد أعربوا عن قلقهم بشأن تنفيذ هذه الخطة.

وبحسب صحيفة Fox Business، شهد حجم البريد انخفاضًا بشكل سنوي منذ عام 2014، ولكنه عانى من انخفاض قياسي في حجم الخدمات بلغ 4.8% في عام 2020 و 4.6% في عام 2021.

وأوضحت أن البريد من الدرجة الأولى يعتبر هو المنتج الذي يحقق أكبر المكاسب للهيئة، بغض النظر عن التأثير السلبي لجائحة كورونا على تلك الفئة من المبيعات.

جاء بيان باستري ردًا على رسالة بتاريخ 1 يوليو من النائب الجمهوري جروثام و21 عضوًا آخر من أعضاء الكونجرس من الحزبين يطلبون من مدير مكتب البريد العام، لويس ديجوي، تأجيل أي زيادة في الأسعار حتى يناير 2022 على الأقل.

وكتب المشرعون قائلين: “ليس هذا هو الوقت المناسب لاتخاذ إجراءات تزيد من تعطيل الاقتصاد واستخدام البريد”. وأضافوا: “تستوعب صناعة البريد ما يقرب من 7.3 مليون وظيفة وتمثل 4.4% من إجمالي القوى العاملة المدنية في البلاد. إن الحفاظ على هذا الكيان و على عملائه هو أمر بالغ الأهمية لكي يستمر في خدمة الشعب الأمريكي والمساعدة في تحفيز الاقتصاد بشكل عام”.

وفي المقابل قال باستري إن زيادة الأسعار ستسمح بانخفاض حجم بريد USPS بنسبة 2.3% فقط سنويًا بينما تحصل على ما لا يقل عن 1.6 مليار دولار من العائدات الإضافية، وهو ما يزيد بنسبة 4% عن إيراداتها الحالية ويساعدها على التعافي بشكل أسرع من تداعيات الجائحة.

أسعار قياسية!

مع ارتفاع معدلات التضخم إلى أعلى مستوى لها في 13 عامًا في الولايات المتحدة، ترفع العديد من الشركات الأسعار لتعويض ارتفاع تكاليف المواد مثل الألمنيوم والأخشاب، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الغاز والسيارات.

وبحسب Fox Business، يبلغ متوسط سعرالغاز 3.15 دولار للغالون، وهو يعتبر الأغلى منذ سبع سنوات على الأقل.

وعلى الرغم من تأكيد رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، ووزيرة الخزانة جانيت يلين والبيت الأبيض على أن مؤشرات التضخم “مؤقتة”، إلا أن أصحاب بعض الشركات اتخذوا بالفعل إجراءات للتغلب على هذا الوضع، الذي يعتقدون أنه سيستمر حتى نهاية النصف الثاني من السنة المالية، من خلال رفع الأسعار ابتداء من هذا الشهر يوليو.

وبحسب الصحيفة، شهدت المنتجات الورقية زيادة تتراوح بين 1% و 3%، كما ستفرض شركة Harley-Davidson للدراجات النارية رسومًا إضافية بنسبة 2%.

وأشارت شركة “ويرلبول” Whirlpool لصناعة الأجهزة المنزلية زيادة في الأسعار بنسبة 12% لتعويض خسارتها. وعلى الرغم من ارتفاع التضخم، قفزت مبيعات شركة “بينتون هاربور” Benton Harbor، ومقرها ميشيغان بنسبة 32%.

تتوقع شركة “جنرال ميلز” General Mills، التي تنتج علامات تجارية مثل Cheerios و Betty Crocker ، تضخم إجمالي في تكلفة المدخلات بحوالي 7% خلال السنة المالية الحالية. كما تسعى الشركة لرفع التكاليف المرتبطة بتأمين السعة الإضافية والخدمات اللوجستية.

وكان الرئيس جو بايدن قد أكد خلال كلمة ألقاها في البيت الأبيض الأسبوع الماضي أن “ارتفاع الأسعار الذي نشهده بغالبيته متوقّع وموقت”، عازيا هذه الظاهرة إلى التعافي الاقتصادي الذي يطرح “تحديات” على صعيد الإمدادات.

وتابع “في الحقيقة لا يمكن إنعاش الاقتصاد العالمي من دون توقّع حصول ذلك”، معطيًا مثالًا على ذلك النقص الحاد المسجّل حاليا في الأجهزة شبه الموصولة والذي “أبطأ الإنتاج في قطاع صناعة السيارات مما رفع أسعارها بشكل مؤقت”.

ورأى بايدن في الخشب المستخدم في قطاع البناء مثالًا آخر على ذلك، قائلًا إن الأسعار “ارتفعت في بداية الانتعاش لكن في الأسابيع الأخيرة انخفضت بأكثر من 50 بالمئة”.

المصدر: Fox Business

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين