الإقتصاد العربي

فلسطين تلجأ للعملات الرقمية لتجاوز محاربة إسرائيل للدعم المالي الموجه إليها

أحمـد الغــر

 

أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني “محمد اشتية” أن حكومته بصدد استخدام عملة رقمية مشفرة، لتجاوز العراقيل الإسرائيلية، حيث تبحث الحكومة الفلسطينية عن استحداث آلية مدفوعات جديدة، بعيدة عن العملة الإسرائيلية، لتجنب مشاكل مرتبطة بفائض الشيكل في السوق المحلية.

وأضاف “اشتية” في كلمته خلال افتتاحه مركز فلسطين للاستجابة لطوارئ الحاسوب، في رام الله: “نحن بصدد الذهاب إلى العملة الرقمية والمشفرة، وسنعمل على أن نكون من رواد كل شيء لا يستطيع الاحتلال أن يعرقلنا فيه”.

ولم يقدم “اشتية” مزيدًا من الإيضاحات حول طبيعة هذه العملة، لكنه أكد على أنه يعمل مع حكومته على تحويلها إلى حكومة إلكترونية، وواقع ملموس يشعر به المواطن.

جديرٌ بالذكر أن أراضي السلطة الفلسطينية تتخذ حاليًا، الشيكل الإسرائيلي كعملة رسمية لها، إضافة إلى عملات أخرى، مثل الدينار الأردني واليورو الأوروبي والدولار الأمريكي.

وقد سبق وأن دعت حركة حماس، جميع مؤيديها في العالم إلى تقديم الدعم المالي لها من خلال عملة “بيتكوين” الرقمية الافتراضية، وقد اعتبرت الحركة أن تلك الدعوة جاءت في ظل محاربة إسرائيل للدعم المالي الذي تحصل عليه حماس بكل السبل.

ويأتي الحديث عن اللجوء الفلسطيني للعملات الرقمية، رغم من أن مجلس الإفتاء الفلسطيني كان قد حرم التعامل بها، حيث أكد مجلس الإفتاء أن العملة الافتراضية تحتوي “على الغرر الفاحش ويتضمنها معنى المقامرة، كما لا يجوز بيعها ولا شراؤها؛ لأنها ما زالت عملة مجهولة المصدر، ولا ضامن لها، ولأنها شديدة التقلب والمخاطرة والتأثر بالسطو على مفاتيحها، ولأنها تتيح مجالاً كبيرًا للنصب والاحتيال والمخادعات”.

 

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين