الإقتصاد العربي

الجامعة العربية تؤكد أهمية إعداد اتفاقية استثمار عربية جديدة

أكد الدكتور ثامر العاني مدير إدارة العلاقات الاقتصادية بالقطاع الاقتصادي بالجامعة العربية، أهمية الجهود العربية الجارية لإعداد مشروع اتفاقية عربية جديدة للاستثمار في ضوء التطورات الكبيرة التي حدثت في المجال الاقتصادي خلال السنوات الأخيرة.

وقال العاني – في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء على هامش الاجتماع الثاني للجنة المعنية بالاستثمار بالدول العربية والتي انطلقت أمس برئاسة مصر وتهدف لإعداد مشروع اتفاقية عربية جديدة للاستثمار – إن هدف الاجتماع هو إعداد مشروع اتفاقية استثمار عربية جديدة تحل محل الاتفاقية الموحدة لاستثمار رؤوس الأموال العربية في التي تم إعدادها عام 1980 ، وتم المصادقة عليها عام 1981، ثم تم تعديلها في 2013 في القمة العربية التنموية الاقتصادية الاجتماعية التي عقدت بالمملكة العربية .

وأشار العاني إلى أن الدافع لوضع اتفاقية جديدة هو حدوث تطورات كبيرة في الاقتصاد العالمي ، مثل ظهور الاقتصاد الرقمي والمعرفة والذكاء الصناعي، ومفاهيم حديثة في التنمية المستدامة، مما دفع المجلس الاقتصادي والاجتماعي للجامعة العربية في دورته العادية في فبراير الماضي إلى أن يدعو إلى إعداد اتفاقية استثمار عربية جديدة.

ولفت كذلك إلى أن المجلس الاقتصادي ارتأى إعداد اتفاقية جديدة لعدم وجود توافق على الاتفاقية المعدلة، إذ أن اتفاقية الاستثمار المعدلة في 2013 تم المصادقة عليها من قبل عدد من الدول العربية بينما هناك دول أخرى لم تصادق عليها بسبب الإشكاليات التي تتعارض مع مصالحها.

وأشار الدكتور ثامر العاني إلى أن حجم الاستثمارات العربية البينية العربية مازالت قليلة لا تتناسب مع حجم اقتصاديات العربية على الرغم من وجود اتفاقية الاستثمار العربية الحالية،ورغم أن الناتج المحلي الإجمالي للدول العربية في عام 2018 بلغ 2.6 تريليون دولار.

ولفت كذلك إلى أن المنطقة العربية تعتبر من المناطق الأقل جذبا للاستثمارات الأجنبية مقارنة بالتكتلات الأخرى، مضيفًا: “لذا يتوجب علينا أن نقوم بإعداد اتفاقية تكون جاذبة وأساسية تعمل على زيادة الاستثمارات بين الدول العربية وزيادة تدفق الاستثمارات الأجنبية إلى الدول العربية”، مشيرا إلى أنه ليس هناك تجارة دون استثمار وهذه من الأسباب المهمة والأساسية التي دعت المجلس الاقتصادي والاجتماعي للدعوة لإعداد اتفاقية عربية للاستثمار.

وأضاف أنه بعد دعوة المجلس وردت الأمانة العامة للجامعة العربية ملاحظات مهمة وأساسية من الدول العربية تم مناقشتها، مشيرًا إلى أن الأمانة العامة للجامعة (إدارة العلاقات الاقتصادية) أعدت في ضوء هذه الملاحظات نسخة أولى من مشروع اتفاقية الاستثمار العربية تم تسميتها “النسخة الصفرية”، لتكون أساسا للمناقشات حول الاتفاقية.

وقال “نحن الآن نناقش مشروع الاتفاقية في ضوء الملاحظات الواردة بين الدول العربية وفي ضوء المناقشات والحوار بين الدول العربية لكي نضعها بالشكل الملائم والمناسب لكي تكون اتفاقية تتماشي مع التطورات الاقتصادية التي حدثت في العالم”.

وأوضح أنه من المتوقع أن يتم صياغة مشروع الاتفاقية بشكل نهائي في منتصف عام 2020 ، مشيرا إلى أنه تم الاتفاق مع منظمة التعاون الإسلامي والأونكتاد (مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية) على عقد اجتماع مشترك في المغرب للإطلاع على أفضل التجارب في مجال الاستثمار وتجربة الخبراء العالميين في الاتفاقيات الإقليمية والثنائية للخروج بأفضل اتفاقية ممكنة.

ويعقد اجتماع اللجنة المعنية بالاستثمار بالدول العربية الذي انطلق أمس ويستمر ثلاثة أيام برئاسة مصر ممثلة في الدكتور عمرو حيدر مسئول الاتفاقيات الاستثمار الدولية بالهيئة العامة للاستثمار، ومشاركة ممثلي وزارات وهيئات الاستثمار في أكثر من 14 دولة عربية.

 

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين