الإقتصاد العربي

البنك الإسلامي للتنمية يطلق مشروعًا لدعم قدرات دول الجنوب قريبًا

قال مسؤول بالبنك الإسلامى للتنمية بتونس، إن البنك حاليًا بصدد إطلاق مشروع لدعم قدرات الدول فى مجال إيجاد البيئة المؤسساتية المناسبة؛ لتعزيز التعاون بين دول الجنوب والتطور والازدهار.

وجاء ذلك فى تصريحات صحفية بتونس، على هامش إدارته لورشة إقليمية حول (التعاون جنوب – جنوب)، والتى نظمتها الوكالة التونسية للتعاون الفنى بالشراكة مع ، وبمشاركة 12 دولة إفريقية و3 منظمات دولية.

وأضاف ياسوف: “أن البيئة المؤسساتية التى يركز عليها المشروع يقصد بها إيجاد استراتيجية محلية لتعاون جنوب – جنوب، والتنسيق بين مقدمى المعرفة وطالبيها، وكذلك إيجاد آليات وأدوات لتمويل تعاون جنوب – جنوب”.

وفيما يتعلق بالميزانية المخصصة للمشروع، أوضح: “أن المشروع حاليًا فى طور الإعداد والصياغة، حيث إن هناك شركاء مع البنك، ويستهدف 15 دولة وسيتم الإعلان عنه رسميًا فى شهر سبتمبر القادم”.

وحول الأهداف التى تم التركيز عليها خلال الورشة، قال ياسوف: “إن الورشة الإقليمية حول التعاون جنوب – جنوب هى ورشة تدريبية لتبادل الخبرات بتنظيم من الوكالة الفرنسية للتنمية وبدعم مالى وفنى من البنك الإسلامى للتنمية ومركز الأبحاث والدراسات بجنيف”.

وأضاف أن هذه الورشة تهدف إلى تمكين المشاركين القادمين من الناطقة باللغة الفرنسية من تبادل المعارف فيما يخص المفاهيم المتعلقة بجنوب – جنوب، وكذلك آليات تدابير مشروعات التعاون جنوب – جنوب وكيفية متابعتها، والبحث عن آفاق وفرص للتعاون فيما بينهم ودعم هذه الفرص الحقيقية على أرض الواقع”.

وأشار إلى أن الورشة مثلت فرصة لربط أواصر التعاون بين هذه الدول وتصدير الخبرة التونسية فى عدة مجالات تنموية، لافتًا إلى أنه تم كذلك التركيز على أن التعاون جنوب – جنوب وبناء القدرات يجب أن يضع نصب عينيه تحقيق أهداف التنمية المستدامة؛ لأن دعم القدرات بدون أهداف واضحة سيكون مضيعة للوقت وإهدار للطاقات، فيجب أن يكون هناك أهداف تنموية محددة؛ لتسهيل تحديد مجالات التعاون.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين